أكدت وسائل إعلام سعودية صدور قرار من جهات عليا مسؤولة في المملكة، يقضي بإيقاف برنامج  الداعية الفلسطيني المقيم في النمسا، والذي كان سيقدمه مع الإعلامي أحمد العرفج في رمضان تحت عنوان “”. وأيضا منعه من الظهور في الإعلام السعودي نهائيا.

 

 

وعقب تداول هذا الخبر انتشر على نطاق واسع بين النشطاء، وسم “”، حيث عبر النشطاء عن سعادتهم البالغة بهذا القرار ضد الداعية المثير للجدل والمعروف بتلون مواقفه.

 

 

 

 

 

ولم يشفع لعدنان إبراهيم تطبيله المفضوح لولي العهد السعودي، خلال استضافته من قبل الإعلامي السعودي أحمد العرفج ببرنامج “يا هلا” على فضائية “روتانا خليجية” قبل أيام، حيث أثنى إبراهيم على الخطوات التي اتخذها ابن سلمان مؤخرا، وقال: “لم يشهد أي بلد عربي في مئة سنة الماضية تغييرات كما حدث في السنتين الماضية في المملكة السعودية”.

 

 

 

وتابع: “من يتهم السعودية بالتقصير الديني فعليه أن يراجع نفسه، المملكة أنفقت المليارات في خدمة الدين”.

 

وعاد عدنان إبراهيم للثناء على تغييرات ابن سلمان، مضيفا: “سمو ولي العهد صرح أكثر من مرة بأن موقفه من الإسلام ثابت”.

 

 

 

الجدير بالذكر أن هيئة كبار علماء السعودية، حذرت سابقا من نشر أفكار عدنان إبراهيم، داعية العلماء للرد على ما يطرحه من معتقدات وأفكار.