شن الداعية التونسي المعروف ، هجوما عنيفا على المتصهينين من الذين وصفهم بـ”عباد الفروج”، مشيرا إلى أن دماء الشهداء الفلسطينيين متعلقة في رقاب هؤلاء الحكام المطبعين مع الاحتلال.

 

ودون “بن حسن” في منشور له عبر صفحته الرسمية بفيس بوك رصدته (وطن) ما نصه:”54 سقطوا برصاص الإحتلال الإسرائيلي اليوم نحسبهم عند الله شهداء و دمائهم في رقاب عُبّاد الكراسي والفروج من حكام !”

 

 

وتابع في هجوم عنيف على حكام العرب:”لا أتمنى لكثير من حكام العرب إلاّ أن تُقطع ذكورهم و يُخصوْن عسى أن يفكروا بعقول الرجال !”

 

واختتم الداعية التونسي منشوراته بالقول: “يجب على مشايخ الجزيرة العربية أن يحذروا من شرك “الفروج” فإنّها تحوّلت الى آلهة تعبد من دون الله و أوقعت حكّامهم في هذا الواقع المرير !”

 

 

وأعلن السفير الأمريكي لدى “” ديفيد فريدمان، رسميًا اليوم الإثنين عن افتتاح السفارة الأمريكية في القدس.

 

وحضر الحفل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، والرئيس الإسرائيلي رؤوفين ريفلين، وابنة الرئيس الأمريكي دونالد “إيفانكا”، وزوجها جيراد كوشنير (مستشار )، ومسؤولين كبار من الجانبين.

 

واستُشهد أكثر من 55 فلسطينياً وأُصيب أكثر من 2700 بجراح مختلفة، اليوم الاثنين، جراء قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي المسيرات السلمية التي انطلقت صباحاً باتجاه حدود قطاع .

 

وحول طبيعة الإصابات البالغ عددها 2700، أوضحت وزارة الصحة الفلسطينية أن 1113 جريحا أصيبوا بالرصاص الحي، موضحة أن 39 حالة صُنّفت بـ”الخطيرة”.

 

وخرج مئات آلاف الفلسطينيين في قطاع غزة اليوم، في أضخم مسيرات حاشدة تشهدها الأراضي الفلسطينية، تحت مسمّى “مليونية العودة”؛ وذلك في الذكرى السبعين للنكبة الفلسطينية.

 

وطالب الرئيس الفلسطيني ، العالم، باتخاذ موقف فوري على إثر المجزرة الإسرائيلية التي وقعت اليوم الإثنين في قطاع غزة.

 

وفي كلمة له خلال افتتاح اجتماع القيادة الفلسطينية برام الله، أعلن عباس الحداد 3 أيام على أرواح الشهداء في غزة.

 

ووصف الرئيس الفلسطيني، السفارة الأمريكية في القدس بـ”البؤرة الاستيطانية الجديدة”.

 

وأضاف “مستمرون في المقاومة الشعبية لتحقيق الدولة المستقلة”.

 

وجدّد عباس، تأكيده على أن “الولايات المتحدة لم تعد شريكا في أي عملية سلام”.

 

من جهته،قال خليل الحية القيادي البارز في حركة “حماس”، إن الجناح المسلح للحركة، كتائب القسام، وفصائل المقاومة، “لن يطول صبرها على الجرائم الإسرائيلية”، وآخرها المتظاهرين السلميين اليوم.

 

وأضاف الحية، في مؤتمر صحفي عقده اليوم، شرق مدينة غزة، تعقيبا على المجزرة الإسرائيلية التي راح ضحيتها نحو 52 فلسطينيا وأكثر من 2400 جريح:” شعبنا أراد أن يمارس حقه في السلمية، لكن إن استمر العدو في مزيد من القتل لن يطول الصبر ما بقي العدوان وما بقي الحصار قائم على غزة”.

 

وأردف:” إن مسيرات شعبنا السلمية أغرت العدو بمزيد من سفك الدماء، وفصائل المقاومة وكتائب القسام لن يطول صبرها”.

 

وتابع:” الرد الطبيعي هذا العدوان بقتل الأبرياء والسلميين اليوم، من الأطفال والنساء، يجب أن يكون عربيا واسلاميا، بانتفاضة عارمة في كل العواصم، وفي غزة والضفة الغربية، وفي التاريخية والشتات”.

 

وأكد الحية أن “إسرائيل يجب أن تدفع ثمن هذا القتل، وثمن نقل السفارة الأمريكية إلى مدينة القدس”.

 

ولفت الحية إلى أن هذا الحراك السلمي “متواصل ومستمر، وندعم كل فعالياته، وشعبنا لن يتوقف حتى دحر الاحتلال”.

 

وحمّل الحية الإدارة الأمريكية كل التبعات المترتبة على قرار نقل السفارة الأمريكية من تل أبيب إلى القدس، قال:” هذه الجريمة لن تمر”.