انا ليس من اجيال النكبة وقد ولدت وسط العاصفة وبعد النكبة وولدت معي اجيال الوطن والمهجر الفلسطيني وكلنا تربى وترعرع على حكاية وطن رضعنا تاريخة وحبه من ثديي امهاتنا وسمعنا احداثة من افواة اباءنا واجدادنا وكان الصدام الاول بين تزييف التاريخ ومصداقيتة في الدرس الاول من ” الموطن” او كما اطلق علية في منهاج مدارسنا ابناء الداخل المحتل درس” المدنيات” حيث امرني المدرس وهو للاسف من ابناء جلدتنا بقراءة الدرس الاول وكان كلة يحكي حكاية تضاريس وجغرافيا كيان غاصب جاثم على  صدر فلسطين التي اراد الدرس والمُدرس ان يغيبها  بمنهجية من وجداننا نحن اطفال واجيال فلسطين الروح وفلسطين القلب النابض, حيث  داهمتني  غصة في حلقي عند قراءة اول جملة فبكيت لهول كذب ما أقرأ وخنقتني ” العبرة” وتوقفت عن القراءة وتفاجأت بمعلم الراتب يسألني اذا ” حدا مزَّعلني؟” فاجبت انني لن اقرأ الدرس واريد الذهاب الى البيت فارسلني الى غرفة المدير”مدراء مدارسنا يعينون  في الغالب بتوصية من مخابرات الكيان” وهذا الاخير اخبرني بان لا اعود الى الدوام الا برفقة والدي طيب الله ثراة,فقلت فل يكن, رغم ان المدير ظن خاطئا انة سيرهبني باخبار والدي لكنة خاب الظن ودخل في ورطة حين اخبرت والدي بالحادثة باكيا وشاكيا من جور معلم ومدير”جهلة” ليقول لي والدي ” ابشر” فانت لن تقرأ كذب دولة مارقة وخيانة معلم, وهكذا حتى لا اطول عليكم رافقني والدي الى المدرسة في اليوم التالي بكامل هيبة لباسة الفلسطيني وحطتة وعقالة ليدور  حديث صاخب وغاضب بينة وبين المدير وارتعب المعلم الجبان واخذت حقوقي كاملة وعلى راسها ان لا اقرا الا الصدق حول ما جرى لفلسطين وشعبها… هذا الانجاز المقاوم وهذا الفخر وضع حجر اساس وعيي الوطني منذ ذلك الحين البعيد وحتى يومنا هذا مع كل مجريات الاحداث التي عايشتها اجيالنا وما بعدها من الاجيال الفلسطينية التي اصبحت اليوم مليونية تملأ الوطن والمهجر وتهتف بفلسطين ولو بعد حين وتستشهد وتصاب بالمئات في مسيرات العودة وتنشد نشيد ” هبت النار والبارود غنى.. اطلب شباب يا وطن واتمنى” .. تهتف باطلب دماء لعروقك يا وطن لتحيا وتحيا معك فلسطين جيل بعد جيل…. ما اعظمكم يا فلسطيني و يا فلسطينية  منذ زمان محمد جمجومي وفؤاد حجازي  ومرورا بدلال المغربي وقوافل الشهداء والاسرى الابطال في فلسطين الوطن وفلسطين المخيم وفلسطين المهجر والشتات وما  زالت فلسطين حية كالجمر  في قلب الملايين من الفلسطينيون والعرب من المحيط الى الخليج… كلنا فلسطين.. عاشت فلسطين…عود الزين.. اصنت واسمعنا زين..!!

اصنت واسمعنا زين.. والحديث موَّجة لعرب وفلسطيني الردة كما هو موجة لقطعان الغزاة وعصابات السطو المسلحة التي تحتل فلسطين ولم تنام ليلة واحدة منذ عام 1948  وحتى يومنا هذا 2018 دون ان تحسب حسابا للفلسطيني العائد الى وطنة او المقاوم من داخل وطنة وخارجة… اصنت واسمعنا زين.. بامكانك ان تتسلح بكل الاسلحة وان تقطن في دبابة او طائرة حربية وان تجلب جيش البيت الابيض وجيش الانجليز وجيوش كل حلفاءك وتختبئ وراءهم ومع كل هذا لن  تشرعن وجود باطلك على حساب الحق الفلسطيني … اسمع.. عصابة دونالد ترامب خريج ” المواخير و بيوت الدعارة” لن تمنحك لا القدس ولا حتى حارة من القدس الفلسطينية العربية منذ مطلع التاريخ وحتى نهايتة..!!

ندرك ان عرب الردة وحكام الرذيلة وهفايا اوسلو قد هربوا  من القضية لكنها ما زالت قضية شعب حي مقاوم.. اسمع ورَّكز معنا زين.. لا تفرح بالصيد العربي الرخيص ولا بانبطاح سلالة حرامي الحرمين وفتات حسني مبارك وبعران المحميات الامريكية..هؤلاء لا ناقة لهم ولا نعجة في فلسطين وهم نعاج تعيش  في زرائب محميات البيت الابيض…لايغرونكم بمبابدراتهم وعباءاتهم الفارهة فهم كلهم مجتمعون لا يساوون مقلاع من مقاليع اطفال الحجارة وهم الذين كانوا وما زالوا في الميدان منذ عقود …صاروا شبابا وشابات وما زالوا في الميدان…اطفال طائرات المولوتوف على حدود الوطن السليب يطلقون طائراتهم الورقية…تصَّور انك بكل ترسانتك لا تستطيع اسقاط طائرة ورق تحرق الحقول وقلوب مزارعي الحقول الغزاة لهذه الارض…ارض كانت عامرة باهلها وابار ماءها واشجارها…ارض فلسطينية محتلة…الارض ارضك والبيت بيتك يا فلسطيني..قصفوة..هدموة.. سخطوة..يبقى البيت بيتك يا فلسطيني..

ابقوا معنا.. انت يا ابوعقال  مقلوب..اسمع زين.. الارض والبيت والبحر والبر والشمس كماهي القدس..لنا…انت يا ابوعقال مقلوب وعقل مشطوب..شووف الوسم الفلسطيني وافرق واذا كنت انت عبد مأمور لسيد البيت الاسود فنحن اسياد الوطن واهلة وشعب جمل المحامل ..دٍر المثاقل علينا واهرب بجلدك كماهرب اباءك واسيادك..انت يا خائن بلاد الكنانة والكرامة احتفل مع اسيادك ب” يوم نكبتنا” وان غد بزوغ شمس مصر العروبة لقريب ومكانك سيكون مزبلة التاريخ وستبقى مصر العربية رئة فلسطين العربية.. اسمع زين..انت يا برميل البحرين..ارسل دراجات ليوم الدراجات الى القدس المحتلة.. راسمالك واصلك برميل فارغ ب”يدحَّل” على الارض…فلسطين تقول لك: يا ما مَّر من على الجسر براميل ليبقي جسر العودة همزة الوصل الاقوى بين الشعب الفلسطيني  ووطنة… يا جبل ما هزك ريح …ما ضاع حق ووراءة مطالب…اليوم 2018 بلغ عدد المطالبون بحقهم في وطنهم 14 مليون فلسطيني والبركة كل البركة في الرحم الفلسطيني… تحية خاصة للمرأة الفلسطينية المناضلة والنشمية… تحية لمخيماتنا  مخيم مخيم وتحية لشعبنا وللمقاومين والمقاومات في كل مخيم وكل حارة وكل بيت في فلسطين والمهجر… تحية التحايا لشهداءنا الابرار.. تحية العز والكرامة لاسرانا الابطال.. الشفاء كل الشفاء لجرحانا…جرحى مسيرات العودة ومسيرات الانتفاضات والهبات الفلسطينية المتواصلة منذ اكثر من  سبعون عاما… جيل بعد جيل يهتف بفلسطين ولو بعد حين..!

هز الرمح بعود الزين.. اصنُت وإسمًّعنا زٍين..سبعون عاما وكيانك الغاصب قائم على ارض فلسطين…سبعون عاما لم تمت اجيال النكبة ولم ينسى ابناءهم وبناتهم فلسطين كما تمنيتُم… باطل على باطل سنين احتلالكم .. وباطل على باطل كل تراكمات قراراتكم.. من واشنطن الى نيويورك ومن لندن الى باريس… على هذة الارض غاصب غاشم وبعد حين سيدخل مزابل التاريخ مهزوما مدحورا.. باقون وعائدون حتما..عنوان لة تاريخ وزمان قادم والاجيال الفلسطينية كفيلة بتأريخة وتثبيتة… عود الزين..اصنُت وإسمًّعنا زٍين..!!

هِز الرمح بعود الزيـن وأنتوا يا نشامى منين

وإحنا شبابك فلسطين والنعم والنعمتيـن

في بلعـا ووادي التفاح ريح الثورة يا عالم فاح

واستشهد فيها الفلاح حط السنجة في المارتيـن

هِز الرمح بعود الزيـن وأنتوا يا نشامى منين

وإحنا شبابك فلسطين والنعم والنعمتيـن