أكد الفنان أنه عمل مطربا في أحد الملاهي الليلية لكي يوفر لوالدته نفقات العلاج بعد أصابتها بمرض السرطان، لعدم وجود أي مصدر رزق آخر.بحسبه

 

وأشار “المصري” خلال حواره ببرنامج “أنا وأنا” عبر فضائية “ON E”، إلى أنه عانى كثيرًا في حياته، مستطردًا :”كنت شغال في معدات الغناء، وكنت أتقاضي 6 جنيهات في الحفلة كأجر”.

 

وواصل: “أحاول أن أترك لأولادي شيئا، وأؤمن لهم حياتهم ماديا لأني قلق جدا عليهم، والفلوس بتضيع ولا أخجل أو بتكسف من أي شىء ولكن ليس لدي إحساس بالأمان”.

 

كما كشف أنه عانى كثيرا ليحقق ما حققه في الفن، موضحا “شاركت في مسابقات الرقص وكنت بأرقص، ومعي نجوم كثير مثل محسن محي الدين ونهى العمروسي وعلاء عوض وأعشق الرقص الشرقي.. وأحترم بدلة الرقص في الوطن العربي كله”.

 

وتطرق للحديث عن حجاب ابنته “ماهيتاب”، نافيا الأخبار المنتشرة حول رفضه لهذا الأمر، قائلا إنه تأخر في تهنئتها حتى تكون مستقرة تماما على قرارها.

 

وأضاف أن ابنته ارتدت الحجاب من قبل ولكن كانت في سن صغير، لذلك قبل أن تقدم على هذه الخطوة جلس معها ليخبرها بأن هذه المرة ستكون بجدية ولا يمكنها ترك الحجاب مرة أخرى.

 

وأشار إلى أن ابنته لا يمكنها أن تستغنى عن حجابها لأنه سيفعل مشكلة كبيرة معها ومنها عدم حديثه معها مرة أخرى.