أكاديمي عماني ردا على مزاعم سعودية ألمحت لتورط عُمان بتهريب السلاح للحوثيين: “نعيق غربان”

2

رد الأكاديمي العماني والعميد السابق في جامعة السلطان قابوس البروفيسور حيدر اللواتي على تهجم على واتهامها بتهريب أسلحة إيرانية لجماعة أنصار الله الحوثية في اليمن، وذلك من خلال إبرازها لحوار محمد المسوري المحامي الخاص للرئيس اليمني الراحل علي عبد الله صالح.

 

و قال “اللواتي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” تعليقا على اتهامات الصحيفة و”المسوري” للسلطنة:” ما الذي ارتكبته هذه الدولة: ١- بحياديتها ٢- وبانفتاحها على الجميع ٣- وبدعوتها الى ترسيخ السلام ٤- وبسعيها لابعاد المنطقة عن الازمات حتى تنعق الغربان وتتهمها بالتدخلٍ هنا وانحيازٍ هناك؟ هذه الدولة ليست مسؤولة عن احباطكم ولا يضرها ضجيجكم!”.

وكانت صحيفة “الوطن” السعودية قد أشارت بهتانا وزورا  إلى تورط سلطنة عمان  في تهريب الأسلحة والصواريخ الإيرانية إلى الميليشيات الحوثية بصنعاء في اليمن.

 

ونقلت الصحيفة عن م”حمد المسوري”، المحامي الخاص للرئيس اليمني المخلوع علي صالح، في الجزء الرابع والأخير من حواره معها، مزاعمه بشأن  تورط دولة مجاورة في نقل أسلحة لليمن، إضافة إلى سفر الإيرانيين مع الوفود التفاوضية عبر طائرات تتبع لنفس الدولة، ووجود وفد خفي يشرف على وفد ، حسب زعمه.

 

ووفقا لما نقلته الصحيفة السعودية، تابع المحامي الخاص بالمخلوع علي صالح مزاعمه:”تواصلت مع قيادات في تلك الدولة المجاورة وطلبت منهم التوقف عن ذلك، لا نريد خيركم ولا شركم .”

 

وتابع هذيانه:”الذي يأتي من حدود الدولة المجاورة بأمانة، هو الداعم الأكبر للحوثيين، ويتم التهريب من خلال صحراء شاسعة، وطرق ممتدة كبيرة يأتي منها السلاح والمقاتلون والخبراء الإيرانيون وحزب الله وغيرهم .”

 

وقال “المسوري” في تصريحاته للصحيفة: أنا كشاهد عيان شاهدت بعيني خبراء إيرانيين داخل طائرة تتبع دولة مجاورة، وكنا نجبر على حمل حقائبنا معنا داخل المقصورة، على أن يترك المكان المخصص لشحن الحقائب أسفل الطائرة لأغراض واستخدامات مشبوهة.. حسب زعمه.

قد يعجبك ايضا
  1. زين زين يقول

    يمني مارق عند ال سعود وشاهد عيان بعد صار …..سبحان الذي أعطى الحيوانات عينان ولسان وفكان لكي تستطيع هضم أعلاف ال سعود

  2. Salim يقول

    آل سعود غارقون بمستنفع اليوم بغبائهم وليس بسبب عمان السلام..

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.