تزامنا مع إطلاقه تهديده الأخير لقطر بأنه لو سحبت حمايتها عنها فإن النظام القطري سيسقط خلال أسبوع، أعاد ناشطون عبر موقع التدوين المصغر “تويتر” مقطع فيديو قديم لوزير الخارجية السعودي وهو يعبر عن سعادته بوصول القوات الأمريكية لإنقاذ من الاجتياح العراقي عام 1990.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد رد “الجبير” على سؤال لمذيعة أمريكية حول شعوره كمواطن وهو يقود سيارته ويرى التواجد العسكري المهول في شوارع السعودية؟، قائلا:”هذا يزرع الثقة في ويجعلني فخورا بأن العالم استجاب للسعودية”، مضيفا أنه “يعكس تصور الناس السعوديين نحو الخشية التي كانت من عدوان عراقي على السعودية”.

 

وتابع معبرا عن فرحته قائلا: “اعتقد أن معظم السعوديون واثقون من أن هذا لن يحصل.. وعلى كل فنحن متفائلون”.

 

وفي تعليقه على تخوفات بعض السعوديين وقلقهم من تحول الوجود العسكري الأمريكي إلى وجود دائم، عبق “الجبير” بالقول:”أعتقد أنها مبالغة.. السعودية هي التي دعت الولايات المتحدة ودعوناهم لغرض معين هو الدفاع عن السعودية وعن رضى بمشاركة 27 دولة أخرى”.

 

وكان وزير الخارجية السعودي عادل الجبير قد نصب نفسه متحدثا باسم البيت الأبيض، مصرحا أنه يجب على أن تدفع ثمن وجود القوات الأميركية في سوريا، قبل أن يلغي الرئيس دونالد ترامب الحماية لدولة ، المتمثلة في وجود القاعدة العسكرية الأميركية على أراضيها.

 

وجاءت تصريحات الجبير في تعليقه على حديث  للرئيس الأميركي خلال مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون في واشنطن، قال فيه إن بعض الدول في الشرق الأوسط “لن تصمد أسبوعا دون الحماية الأميركية”.

 

ونقلت وكالة الأنباء السعودية عن الجبير قوله إن الولايات المتحدة لو سحبت حمايتها المتمثلة في قاعدة العديد فإن النظام في قطر سيسقط خلال أقل من أسبوع.

 

ونقلت الوكالة عن الجبير قوله إنه يجب على قطر إرسال قواتها العسكرية إلى سوريا قبل أن يلغي ترامب الحماية الأميركية لدولة قطر والمتمثلة بوجود القاعدة العسكرية على أراضيها.

 

وقال ترامب في المؤتمر الصحفي مع نظيره الفرنسي إنه يريد من هذه الدول -التي لم يسمها- ضخ الأموال والجنود لدعم الجهود الأميركية في سوريا.

 

وبيّن الرئيس الأميركي أن بلاده دفعت 7 تريليون دولار خلال 18 عاما في الشرق الأوسط، “وعلى الدول الثرية دفع مقابل ذلك”.