كشفت تقارير إعلامية أن رئيس وزراء الأسبق , تلقى تهديدا بالاغتيال من قبل جهة قال مصدر مقرب منه إنها “إماراتية” بعد أيام من اتهامه كل من ومصر بتقويض جهود المصالحة في .

 

وأكد الباحث محمود رفعت منسق “مجموعة العمل الدولية لأجل ليبيا” أن عمر الحاسي الأسبق ورئيس مجموعة العمل الدولية لأجل ليبيا تلقى الأربعاء ليلا اتصالا هاتفيا من جهة “إماراتية” (لم يحدد هويتها) هددته بـ”التصفية” في حال تناول مجددا اسم الإمارات في أي موضوع يتعلق بليبيا.

 

وقال رفعت إنه تواصل مع عدة أطراف دولية لإطلاعهم على الأمر ومطالبتهم بحماية الحاسي، محملا أبوظبي مسؤولية أي خطر يتعرض له. وفق ما أبلغ صحيفة “القدس العربي”.

 

ويأتي التهديد الجديد بعد أيام من اتهام المنظمة التي يرأسها الحاسي الإمارات ومصر بتقويض جهود المصالحة في ليبيا وإفشال مهمة بعثة الأمم المتحدة فيها عبر تقديم رشاوي لموظفيها بهدف دعم طرف سياسي دون آخر وإثارة الفوضى في البلاد.

 

يذكر أن رئيس الوزراء الليبي الأسبق (حكومة الإنقاذ) عمر الحاسي أعلن قبل أيام عن تأسيسه “مجموعة العمل الدولية لأجل ليبيا”، التي يرأسها هو ويتولى ادارتها الدكتور محمود رفعت (رئيس المعهد الأوروبي للقانون الدولي والعلاقات الدولية) وتهدف لتشكيل مجموعة ضغط دولية من أجل إيجاد حل عاجل للوضع الليبي المتردي منذ سقوط نظام معمر القذافي قبل سبع سنوات.