في مفاجأة جديدة ضمن سلسلة الأحداث المتسارعة على الساحة اليمنية خاصة بعد اغتيال القيادي البارز “”، كشف مصدر يمني معلومات سرية عن اغتيال الصماد بعد عملية استخباراتية دقيقة تم من خلالها اختراق صفوف .

 

ووفقا لما نقلته صحيفة “الشرق الأوسط”، قال راجح بادي المتحدث الرسمي للحكومة اليمنية، إن “الحوثيون تعمدوا تأخير إعلان خبر مقتل الصماد أياما عدة، بسبب خلافات بين قياداتهم التي رفضت تولي هذا المنصب خوفا على حياتهم بعد استهداف الصماد”.

 

وقال العميد ركن عبده مجلي الناطق الرسمي باسم الجيش الوطني للصحيفة ، إن “الغارة الجوية التي استهدفت الصماد جاءت نتيجة عملية استخباراتية دقيقة، واختراق صفوف القيادات الحوثية”.

 

خليفته يتوعد السعودية و”ابن سلمان” بحرب مفتوحة: عليكم تحمل التبعات

وتوعد مهدي المشاط خليفة “الصماد” الذي أدى اليمين اليوم، ورأس منصب ما يعرف بـ”رئيس المجلس السياسي الأعلى” لدى الحوثيين، السعودية بحرب مفتوحة.

 

وأكد “المشاط” في كلمة له بمجلس النواب التابع للحوثيين، أن “مشروع الشهيد الرئيس الصماد لبناء الدولة تحت شعار “يد تحمي ويد تبني” هو مشروع المرحلة المقبلة”، وفقاً لقناة “المسيرة”.

 

وقال، إن مقتل الصماد جريمة استهداف لرمز من رموز ، محملا “الإدارة الأمريكية والنظام السعودي الوقوف وراء عملية الاغتيال”

 

وأضاف أن “العدو أرادها حربا مفتوحة وعليه تحمل تبعات ذلك، وأنه يفاقم أخطاءه ويضاعف حجم التطابق والتشابه بينه وبين حلفائه من القاعدة وداعش”.

 

واحتوى البيان الذى نعى فيه الحوثيين، مقتل قائده صالح الصماد، على مفاجأة بشأن توقيت الإعلان.

 

وأشار البيان إلى أن الصماد قتل ظهر الخميس 19 أبريل 2018 في محافظة الحديدة إثر غارة جوية من قبل طيران التحالف، مع أن قناة “المسيرة” كانت قد نشرت مشاهد من زيارته إلى ورش للتصنيع العسكري، يوم الأحد، 22 أبريل، ما يعني أن الصماد كان مقتولا في وقت عرض الفيديو على القناة.

 

وكان آخر ظهور للصماد، خلال زيارة تفقد فيها ورش التصنيع العسكري التابعة للجيش واللجان الشعبية.

 

ووزع الإعلام الحربي، مساء الأحد 22 أبريل، مشاهد له برفقة رئيس هيئة الأركان اللواء الركن محمد الغماري لإحدى ورش التصنيع العسكري، بحسب قناة “المسيرة”.

 

وتضمنت المشاهد زيارة الصماد لورشة تصنيع طائرات دون طيار، والمدافع، والذخيرة الحية، والألغام المتنوعة، بالإضافة إلى عرض مشاهد لمدفعية “رجوم” المصنعة محليا.

 

بدوره، دعا المتحدث الرسمي باسم الحوثيين ، الجميع للتحرك فيما أطلق عليه “مسيرة البنادق” في تهامة وفاء لرئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن صالح الصماد، فيما اعتبرت حكومة ، مقتل الصماد، ضربة موجعة وقاسية للقوات الحوثية وانتصارا للقانون.