عمت مواقع التواصل في مصر موجة من الجدل، بعد فرض رئيس مجلس النواب علي عبد العال، إجراءات تتعلق بالأعضاء ومنها إجبارهم على ارتداء ملابس معينة أثناء حضور الجلسات.

 

وبحسب وسائل إعلام مصرية، أبدى النائب “رائف تمراز” رفضه لقرارات رئيس المجلس، ومنها وضع “كود للملابس” لحضور الجلسات، يقتصر على “البذلة والجلباب”.

 

وقرر علي عبد العال، وضع «كود» لكل عضو بملابس رسمية يتم السماح له بدخول المجلس لحضور الجلسات، حاصرًا هذه الملابس في «البذلة»، «الزى البدوي»، «الجلباب» الأمر الذي أثار انقسامًا بين أعضاء المجلس، ما بين مؤيد للقرار احترامًا للأعراف النيابية، ورافض له.

 

وقال «تمراز»: «على رغم من أنه ليس لدي مشكلة حقيقية من القرار، وارتدائي الجلباب، إلا أنه لا يمكن فرض أي شيء على نواب الشعب، ويعتبر هذا القرار تعسفيًا إزاءهم، وفرضًا غير مقبول».

 

وأشار إلى أنه «لا مانع من حضور أعضاء المجلس الجلسات بزي يليق بكونهم أعضاء مجلس النواب، إلا أن هذا الأمر لا يأتي بالفرض عليهم، وكأننا ننساق بشكل اضطراري وتسلطي، خاصة وأن هناك أوقات استثنائية تفرض على النواب ارتداء ملابس بعينها، كما حدث إبان تأهل المنتخب المصري إلى نهائيات كأس العالم، منذ نحو عدة أشهر».

 

وأضاف عضو البرلمان وفي حينها، ارتدى أغلب أعضاء المجلس الملابس الرياضية، و«تيشيرتات» المنتخب، ما دفع إلى النائب التساؤل: «كيف سيتم منعهم من دخول الجلسة في هذه اللحظة، الذي يجب أن يظهر فيه المجلس وهو يحتفل بانتصارات المنتخب؟».

 

والأربعاء، هدد رئيس ، النواب الذين يتغيبون عن حضور الجلسات، بنشر أسمائهم في نشرة الأخبار الرئيسية على التليفزيون المصري، التي تذاع في التاسعة من مساء كل يوم.