كشفت مديرة أعمال الفنانة المغربية الراحلة عن الأيام الأخيرة لها قبل وفاتها، إثر سكتة قلبية تعرضت لها في أبوظبي.

 

وقالت سارة التعمارتي في تصريحات صحفية إنّ وئام حتى لحظة وفاتها الأخيرة كانت بأتم صحة وعافية، ولم تكن تعاني من أي مشاكل صحية بل على العكس تماماً كانت بصحة جيدة نفسياً وجسدياً، وتضع بحماس وحيوية اللمسات الفنية الأخيرة لفيلمها السينمائي الجديد “عشق” الذي كانت تنوي تصويره في بلدها المغرب بعد عيد الفطر المبارك مباشرةً، وهو من بطولتها وإنتاجها الخاص.

 

وبحسب صديقة مغربية مقربة جدًّا من وئام، والتي تقيم معها موقتًا في أبوظبي، فإنّ وئام توفيت خلال حصة تصوير مسلسل خليجي بأحد فنادق أبو ظبي؛ حيث تأخرت للعودة إلى البيت، فبادرت الأم للسؤال عن ابنتها فلم يردّ هاتفها، وهنا بدأ القلق يساور أمّها التي أرادت أن تنتقل إلى الفندق لمعرفة ماذا حصل، وإذ بها تتلقى اتصالًا من الشرطة يطلب منها الحضور، ليخبروها بتعرّض ابنتها لنوبة قلبية حادة لم تمهلها وقتًا للحياة. وهذا ما أكده التقرير الطبي.

 

الفنانة المغربية وئام الدحماني عن حياتها الفنية والصعوبات التي واجهتها منذ أن بدأت مسيرتها عام 2008. وخلال لقاء الراحلة قبل 8 أشهر على جانب آخر قالت وئام إن حياتها تحمل الكثير من الأزمات، وأنها وصلت إلى مرحلة التفكير في الانتحار بسبب الضغوطات التي تواجهها من عائلتها والمحيطين بها، ولكنها تعود للصواب مرة ثانية.

 

يذكر أن الفنانة المغربية وئام الدحماني كانت قد تحدثت عن حياتها الفنية والصعوبات التي واجهتها منذ أن بدأت مسيرتها عام 2008، خلال لقاء قبل 8 أشهر.

 

وقالت وئام إن حياتها تحمل الكثير من الأزمات، وأنها وصلت إلى مرحلة التفكير في الانتحار بسبب الضغوطات التي تواجهها من عائلتها والمحيطين بها، ولكنها تعود للصواب مرة ثانية.