“شاهد” ترامب ملمحا لـ”ابن سلمان”:على الدول الثرية دفع ثمن الحماية الأمريكية التي لولاها لم تكن لتبقى أسبوعا

2

في تلميح صريح إلى وولي العهد ، الذي طالبه قبل أيام بدفع تكلفة القوات الأمريكية في سوريا إذا أرادت المملكة بقائها هناك، قال “ترامب” إن دول منطقة الشرق الأوسط لم تكن لتبقى أسبوعاً لولا الحماية الأمريكية، مطالباً ما أسماها “الدول الثرية” بالدفع لمواجهة نفوذ إيران.

 

وأضاف الرئيس الأمريكي خلال مؤتمر صحفي له مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون في البيت الأبيض اليوم، الثلاثاء: “دفعنا 7 تريليونات دولار خلال 18 عاماً في الشرق الأوسط، وعلى الدول الثرية الدفع مقابل ذلك، ونرغب في أن ترسل دول أخرى جنودها إلى سوريا”.

 

ولفت “ترامب” إلى أن بلاده “لن تستمر في دفع مليارات الدولارات والمخاطرة بجنودنا دون أن نتلقى مقابلاً لذلك”، مشدداً على أن “دول المنطقة (الشرق أوسطية) لم تكن لتبقى أسبوعاً دون الحماية الأمريكية”.

 

وفي تحول لموقفه حول الانسحاب من سوريا قال ترامب: “أتمنى أن نعيد جنودنا من سوريا سريعاً، ولكن بعد إنجاز ما يجب إنجازه”.

 

وحول الاتفاق النووي مع إيران أقر ترامب أن الاتفاق كان يجب أن يشمل الوضع في سوريا والعراق واليمن، مضيفاً: “نرى بصمات إيران في كثير من المشاكل في الشرق الأوسط، وإذا سعت لتهديدنا بأي صورة فستدفع ثمناً كبيراً”.

 

يشار إلى انه في أوائل أبريل الجاري، وفي رد مباشر على تصريحات محمد بن سلمان، بشأن رغبته في بقاء القوات الأمريكية في سوريا، قال “ترامب” إذا أرادت السعودية ذلك فعليها دفع التكاليف.. حسب وصفه.

 

وأضاف: “نعمل على خطة للخروج من سوريا، وإذا كانت السعودية ترغب ببقائنا فيها فيجب عليها دفع تكاليف ذلك”.

 

ولفت الرئيس الأمريكي إلى أن بلاده “أنفقت 7 تلريونات دولار في الشرق الأوسط خلال السنوات الماضية، ولم تجن سوى الموت والدمار”.

 

وكان “ابن سلمان” قد صرح لصحيفة “تايمز”، بأن القوات الأمريكية يجب أن تبقى لفترة متوسطة على الأقل، إن لم يكن على المدى الطويل.

 

وبرّر “ابن سلمان” مطالبته هذه بالقول: “إن وجود القوات الأمريكية داخل سوريا هو آخر جهد يوقف إيران عن مواصلة توسيع نفوذها مع الحلفاء الإقليميين”.

 

وتابع: “وجود القوات الأمريكية داخل سوريا يسمح أيضاً لواشنطن بأن يكون لها رأي في مستقبل سوريا”.

قد يعجبك ايضا
  1. مغترب يقول

    كلاب و الله لن يحترمكم احد فعلا ترامب معه كل الحق في احتقار العرب
    ورثوا اموالا لا لان يعدلوا بها و لينعم بها الشعوب العربيه البائسه لا
    جعلوها قط اما لحياتهم الفاجره المرفهه من قصور و شراء مقاطعات و قصور فاخره هنا و هناك في جميع انحاء العالم و تركوا شعوبهم تلهث من اجل لقمة العيش
    او دفعوها لحمايتهم من العرب امثالهم فهم كعادة العرب منذ القدم يخونون بعضهم البعض لانهم كلهم خونه
    في الاساس و في نفوسهم الغل و الحقد و الكراهيه هكذا ولدوا و هكذا وجدوا العرب منذ الازل
    قلوبهم سوداء من الحقد و الغل و الكراهيه
    يعيشون ملوكا و و روؤساءا و امراء و حراسات و حشم و خدم و قصور و كل ما ملكت ايمانهم من زوجات لا عدد لهن و من جواري و عبيد حتي الان
    و لكن ابدا جعلهم الله اذلاء حقراء لا يحترمهم احد لا يؤخذ بهم احد لا احد في العالم يهتم لامرهم سواء مات منهم الف او مليون او كلهم فهم لا يشكلون اي ثقل دولي ولا توجد لهم اي معالم ولا هويه محدده فاغلبهم ان لم يكن معظمهم يلهثون كالكلاب الضاله وراء استرضاء الغرب و خصوصا امريكا و اسراءيل منذ القدم
    و هذا ما جعل ترامب و نيتنايهو يسخروا من العرب و يحتقروهم و سوف يزيد ترامب و نيتنايوهو من اذلالالهم للعرب قريبا حتي يشاهدهم العالم اجمع كيف الحكام العرب جميعا يقبلون احذية الامريكان و اللاسراءليين
    لقد قلتم لا تطبيع مع اسرائيل
    اوكي ساجعلكم تلهثون وراء اسراءيل و تقبيل احذيتهم و هذا ما يحدث الان في الدول العربيه التي تشدقت بالدينو التدين و العروبه الواهيه
    هؤلاء هم العرب الخونه من يريد ان يدفع كل امواله في سبيل ان ينعم و يعيش و هذا ما استغله الغرب
    وجدوا العرب اسطوره واهيه و حكاما خونه ضعفاء لا ثقل لهم من الاساس و هبه ريح قد تجعلهم يبكون كالنساء
    يناشدون المجتمع الدولي ليل نهار و ينتحبون و يشجبون كا الولايا و يشتكون الي المجتمع الدولي يعضهم البعض لا قمة لهم و ان وجدت وجدت بالشتائم و السفالات و القذاره حتي في لغة التخاطب فيما بينهم و امام كل العالم
    لماذا يحترمكم العالم من الاساس و ان ينصت لكم اذا كنتم و ستظلون اجلافا و غنما في تصرفاتكم مع بعضكم البعض
    فلتقتلوا بعضكم البعض و مال المجتمع الدولي و مالكم فليذهب العرب جميعا الي الجحيم هكذا يفكر الغرب
    يحتمكم فقط و الان فقط من اجل المال و هذا اخر كارت عند العرب
    ان يدفعوا اموالهم التي حرموها من كافة الشعوب العربيه الفقيره
    يدفعها الان عن طيب خاطر بالمليارات من اجل ان يظلوا علي قيد الحياه ليس الا
    و قريبا ستنفذ الاموال و لن يبقي شيئ
    فلا كرامه ولا احترام ولا مال ولا نفط
    من ستكون عندئذ
    لا شيئ مجرد عربي و سيمنع دخول العرب و حكامهم الي اي دوله اوروبيه او حتي ان يسافر ماعدا من سيهرب بامواله لينقذ نفسه من الهلاك الي اي دوله غربيه او حتي اسراءيل نفسها ما المشكله
    المهم ان ينجو بنفسه و باقي العرب الي الجحيم
    و حسبي الله و نعم الوكيل في كل الحكام العرب

  2. محمد يقول

    لولا الحماية الأمريكية لوصل الجيش العراقي الحدود اليمنية والعمانية عام 90,واعلنت منطقة الخليج العربي للجمهورية العراقية، وبعد أن تم اسقاط نظام صدام بدأت المرحلة الثانية من مشروع شفط أموال الخليج بواسطة البعبع رقم 2 وهو إيران بنفس طريقة التواطؤ العراقية الأمريكية نرى التواطؤ الإيراني الأمريكي على منطقة الخليج كي يدفعوا لامريكا التى لم تكتفي من اتفاقات الحماية بعد حرب الخليج الثانية مع العلم أن ترامب العرص كذب فى ادعاءات أن أمريكا طوال 18سنه الماضية دفعت 7تريليون دولار لان اتفاقات الحماية الموقعة مع الدول الخليجية كانت مدفوعه من هذه الدول وهو كاذب في هذا الأمر،في مقابل ذلك تتمدد إيران من طهران وصولا إلى بيروت عبر العراق وسوريا وتلعب في المحيط الهندي واليمن براحتها ويتم استنزاف المال الخليجي لشراء السلاح في اليمن ودعم النصرة والجيش الحر في سوريا وفي ليبيا بدلا من التنمية المحلية في هذه الدول ، ترامب لم يجرؤ على أخذ دولار من الصين وكوريا الشمالية وعاملوه باحتقار ، وهذا الأسلوب الذي يجب أن يتم التعامل معه لأنه عرص وقواد بدلا من استقباله بحفاوه في السعودية والخليج كان يجب أن يحلق له كما كانوا يحلقون للملك حسين قبل حرب الخليج الثانية حين كانوا يقولوا الشحات وصل وكما خلقوا لابوعمار بعد حرب الخليج الثانية وراح حط أيده في يد شارون وبيريز ، لماذا لا يجرؤ الخليجيين على الحلق لترامب امريكا لم تأتي للخليج لطرد صدام مجانا قبضت مقدما ، وفي كل مراحل تواجد قواتها في الخليج قبضت مقدما ، يجب التعامل بالصرمه مع ترامب ، كذلك يجب على السعودية والخليج الحسم في المشكلة اليمنية أما أن تتولى السعودية اليمن كامارة سعودية أو ترك اليمن ليحكم نفسه بنفسه وكذلك الحال مع قطر بدلا من مشروع القناه الفاشل دخول قوات سعودية لقطر وضمها للمملكة غير ذلك يبقى الاستنزاف سيد الموقف

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.