بعد أزمة طاحنة كادت أن تؤدي إلى قطع العلاقات بين والفلبين، عقب انتشار مقاطع مصورة تظهر فرق تدخل سريع تتبع السفارة الفلبينية بالكويت تقوم بتهريب الخادمات الفلبينيات من منازل الكويتيين، تقدمت باعتذار رسمي للكويت على هذا الحادث الذي مثل انتهاك للسيادة الكويتية.

 

وكانت الكويت احتجت بعد اعتراف سفارة الفلبين لديها بتشكيل فريق تدخل سريع لإجلاء عاملات فلبينيات من بيوت مخدوميهن الكويتيين، واعتبرتها انتهاكا للسيادة الكويتية، وألقت القبض على اثنين من العاملين مع السفارة لهما صلة بالأحداث.

 

وقال آلان بيتر كايتانو، إن بلاده قدمت اعتذارا رسميا للكويت اليوم، الثلاثاء.

 

وقال “كايتانو” إن الكويت قبلت تفسير الفلبين بعدما التقى السفير الكويتي لدى مانيلا مع الرئيس رودريغو دوتيرتي، الاثنين، في مدينة دافاو، جنوبي البلاد.

 

وأجرى السفير الكويتي محادثات أيضا مع الوزير “كايتانو” يوم الثلاثاء في مانيلا.

 

وقال وزير الخارجية الفلبيني، في مؤتمر صحفي: “نرسل مذكرة الآن (لوزير الخارجية الكويتي) ونعتذر عن بعض الأحداث التي تعتبرها الكويت انتهاكا لسيادتها”، بحسب ما أوردت وكالة “رويترز.

 

وأضاف أنه تم الاتفاق على إجراءات مع السلطات الكويتية لتفادي تكرار هذه الأحداث التي نُشر مقطع مصور لها على مواقع التواصل الاجتماعي.

 

وكان نائب وزير الخارجية الكويتي قد حذر من أن الكويت سيكون لها رد حازم ومباشر على تصرفات ، إذا ما استمر الأمر على ما هو عليه.