كشف الإعلامي الإسرائيلي والبحث الأكاديمي في نعهد “بيغين-سادات” نقلا مع مصدر خليجي، بأن فجر يوم الأحد القادم سيشهد حملة “ وإقالات واعتقالات” في إحدى الدول الخليجية دون أن يذكر اسمها.

 

وقال “كوهين” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” مصدر خليجي:تدويرات وتعيينات وإقالات وأعتقالات جديدة كلها دفعة واحدة فجر يوم الأحد القادم في إحدى الدول الخليجية”.

وتأتي هذه التغريدة في وقت كشف فيه حساب “العهد الجديد” الذي يعرف عن نفسه بأنه “قريب من غرف صناعة القرار” بالسعودية، في منتصف أبريل/نيسان الجاريأن هناك حملة جديدة قادمة.

 

وأوضح الحساب أن ولي العهد السعودي ، يعتزم إطلاق أوامر باعتقال جملة من “العلماء والدعاة والمثقفين والوطنيين”، ممن يُتوقع مخالفتهم لتوجهاته ومواقفه السياسية، بحسب قوله.

 

ونوه “العهد الجديد”، بأن الحملة كانت من المفترض أن تبدأ قبل أيام، إلا أن رئيس أمن الدولة عبدالعزيز بن الهويريني طلب تأجيلها إلى حين آخر.

 

وتوقع “العهد الجديد” أن يكون سبب تأجيل الحملة من قبل الهويريني هو “ضخامة الملف”.

يذكر أن تعتقل العشرات من الدعاة والمثقفين منذ أكثر من سبعة شهور، دون توجيه أي تهم رسمية لهم.
وبدأت حملة الاعتقالات الأولى مطلع أيلول/ سبتمبر الماضي، وطالت عددا من أبرز الدعاة على رأسهم سلمان العودة وعوض القرني ومحمد موسى الشريف وعلي بادحدح، قبل أن تشمل كتابا ومحامين وإعلاميين.