تستمر الخسائر الفادحة للجيش السعودي على أيدي ميليشيا الحوثي في اليمن، بسبب سياسات “ابن سلمان” الفاشلة واتباعه لمخططات “ابن زايد” الذي ساعده على إحداث انقلاب ناعم مكنه من السيطرة على مفاصل الحكم في المملكة.

 

حيث أعلنت وسائل إعلام سعودية اليوم، السبت، مقتل 7 جنود في مواجهات مع الحوثيين بالحد الجنوبي.

 

وبحسبل بيان رسمي، نقل الأمير «تركي بن طلال بن عبدالعزيز»، نائب أمير منطقة عسير، السبت، «تعازي بن عبد العزيز، لعوائل 7 من شهداء الواجب (..) من منسوبي القوات المسلّحة الذين استشهدوا في الحد الجنوبي، وذلك بمقرّ محافظة محايل عسير».

 

من جهتها ذكرت قناة “المسيرة” التابعة للحوثيين، السبت، أن القوات تكبّدت خسائر كبيرة في صفوف منتسبيها خلال هجوم واسع شنه على عدة مواقع في الساحل الغربي، مشيرة إلى مقتل العشرات وحرق عدد من الآليات العسكرية.

 

وبشكل دوري تقول ميليشيا الحوثي إنها تخوض اشتباكات ومواجهات مع قوات على حدود المملكة، وتنفذ توغلات برية، ينتج عنها خسائر في صفوف القوات السعودية.

 

وتعد الحدود الجنوبية للمملكة مع اليمن من أكثر الجبهات دموية بالنسبة للقوات السعودية.

 

وتقود السعودية تحالفا عسكريا عربيا منذ مارس من عام 2015 ضد الحوثيين وأنصار الرئيس الراحل علي عبدالله صالح، لدعم القوات الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، إلا أن التحالف يواجه الان انتقادات واسعة بسبب أطماع “ابن سلمان” و”عيال زايد” الاستعمارية.

 

وأسفر النزاع في اليمن عن مقتل نحو 10 آلاف شخص، فيما جرح مئات الآلاف من المدنيين، بحسب إحصائيات صادرة عن منظمات أممية.