تداول ناشطون جزائريون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة لوالدة إحدى ضحايا الطائرة العسكرية التي تحطمت مؤخرا وراح ضحيتها 257 شهيدا، وهي منهارة وتحتضن تراب قبر نجلها باكية بحرقة شديدة على فراقه.

 

ووفقا لما ذكره الناشطون، فقد ظلت الأم بجانب قبر نجلها في محافظة سكيكدة، دون مغادرة، كي لا تترك فلذة كبدها وحيدا في ظلمة القبر.

وكانت قد شهدت كارثة مؤلمة، الأربعاء من الأسبوع الماضي ، بتحطم الطائرة العسكرية الجزائرية التي راح ضحيتها 257 شخصًا.

 

وخيم الحزن على الشوارع خاصةً أن كل ضحية كان وراءها قصة إنسانية ترويها الأسر التي فجعت بخبر الوفاة.

 

يذكر أن الطائرة كانت من نوع ” اليوشين ” تحطمت بمنطقة بني مراد غير بعيد عن بعد لحظات قليلة بعد إقلاعها.