في ظل ظروفٍ قاهرة، تبعثرت فيها جغرافية الأمة كما الحطام، انعقدت قمة الظهران في أجواء ملبدة بالغيوم، ومثقلة بأرزاء قادمة من كل زوايا العروبة، كما أن الصواريخ بأنواعها تمخر سماء عروبتنا، لذا يحتاج المراقب أن يبذل جهدا عظيما لمحاولة رصد أية قيمة لانعقاد القمة، حيث عليه أن يحمل عدسته لكي يجد ضالته بين الحطام، وأن يستخدم بوصلته كي يبحث في الركام، عساه يرى قبسا يشب من تحت الرماد.

كانت القمة منذ ثلاثة عقود -أي في زمن مأسوف عليه نسبة لما نحن عليه الآن- مبعث فخر ومحل تنافس لاستضافتها، وكانت الشعوب العربية تنتظرها على أحر من الجمر، وتتابع أعمالها، وكل طرف عربي يرجو من القمة أن تناصره في قضيته، وتخفف عنه شيئا من همه، حتى وصلنا اليوم إلى الاعتذار عنها، بل ركلها دون أسف، والتملص من تبعاتها، فلا أحد يهتم بها، ولا يأمل منها خيرا، بل نكاد نسمع هاتفاً “من يأخذ عنا قمة لا قيمة لها”.

هذه القمة العربية الثالثة التي تستضيفها العربية السعودية، فقد استضافت أول قمة غير عادية سنة 76 لمعالجة الأزمة اللبنانية وقتذاك، ثم عادت إليها بعد غياب طويل في سنة 2007، واليوم تعود إليها في قمة دورية، تبعا لترتيب متفق عليه، وجدير بالذكر ان المملكة قدمت خطة عربية للسلام سنة (2002)، حظيت بإجماع نادر، واستمر التأكيد على التمسك بها في جميع القمم العربية منذ إعلانها آنذاك.

لكن ما يميز القمة الحالية في السعودية هذه المرة، أنها تلتئم تحت قيادة سعودية تختلف تماما عنها في الماضي حيث كانت تركن سابقا إلى التهدئة، وتتجنب الإثارة في كثير من القضايا العربية والإقليمية، وكان نهجها دائما يقوم على تثبيت الوضع القائم، بل وصفها أحدهم يوما بأنها تشبه ثلاجة الأمة، لكنها اليوم خرجت من الثلاجة، وانخرطت بحدة في العديد من الأزمات والملفات الثقيلة في كافة الاتجاهات، وتسعى إلى النهوض بدور ترى أنها تستحقه، وتعتقد أنها أولى بحمل تبعاته.

قمم السعودية خاصة تميزت على الدوام بحضور أكبر عدد من الزعماء العرب، لما قد يحسب للمملكة من مكانة أو دالة على أشقائها خليجيا وعربيا، ونسبة لما يأمله أو يرجوه كل طرف عربي من تحقيق غايات تخصه، بتضامن الأشقاء معه، فضلا عن الاعتقاد بمكانة روحية لها تجعل منها أقدر على لم الشتات العربي.

قمة الظهران تجيء في ظل حال عربي متفجر، وجميع الدول العربية تعاني أزمات، فبعضها يعاني الفشل، وأخر يعاني من اقتصاد مرتبك، أمّا المملكة ذاتها فمنذ قمة 2007 نشبت في كثير من المواقع، كان أحدثها الأزمة مع قطر قبل أقل من عام، وأخطرها حرب اليمن، مرورا بوضع سوري لا تنفك عقدته.

المهم أنه ضمن ما هو متاح ضمن الظروف القائمة عربيا اليوم، كانت هناك مفاجأة في القمة لا يمكن تجاهلها، برزت بشكل جلي صريح في بيانها الختامي، وهو التأكيد على مركزية القضية الفلسطينية، وكل ما يتصل بها من قرارات عربية أو عالمية، بل يعلن عنها قمة للقدس، برسالة تعبر عن رفضها للقرارات الأخيرة ذات العلاقة، وإن كنا ندرك أن ذلك من باب الضريبة الكلامية، التي لا نصيب لها من عمل، مع ذلك نراها اشارة تستحق الاهتمام، تِبعا لما الصق بالمملكة من تخوفات و تخرصات، اتهمت المملكة بأنها تكاد تتخلى عن فلسطين وقدسها وشعبها، بل أنها على وشك أن تدخل في عملية تطبيع شاملة مع إسرائيل، لتصب قرارات القمة في الاتجاه المعاكس، بل نجزم أن إسرائيل بنفسها كانت تروج الكثير من الأراجيف، وذلك بهدف شرذمة العرب أكثر مما هم عليه.

أمّا من المآخذ على القمة، ولا يمكن بحال أن يكون معقولا أو مقبولا، هو رفض مناقشة الأزمة الخليجية، ولو على هامش القمة في إطار خليجي، وكان الأمل من المملكة خاصة أن تأخذ على عاتقها ترتيب البيت الخليجي، كخطوة تفتح افقا عربيا أشمل للتعاون، واستعادة فرصة العمل العربي المشترك، لتغلق المجال أمام التدخلات الخارجية، التي تسعى بصورة فجة لاستغلال المنطقة ونهب ثروات شعوبها.

ما يناقش من سلبيات وايجابيات القمة ليس مطلقا، بل هو يأتي ضمن محاولة قراءة الواقع بصورة موضوعية، تدرك تماما ان “الأمة” لن تخرج من النفق المظلم، ما دام تحالف “الفرقة والفساد والاستبداد” متحدا في أمتنا، ينخر جسدها، ويفت عضدها، دون أن تجد الجرّاح البارع الذي يضع مبضعه حيث حقيقة الألم، ليجتث الأورام الخبيثة، لكن ما يصدر عن القمم لا يعدو أكثر من كونه وصفة عامة لأوجاع الأمة والأمها.