تسبب تأخر النجمة التركية ​، لمدة 3 ساعات، عن حفل عشاء خاص إحتفالا بها أقيم قبل أيام في ، في إثارة غضب الصحفيين.

 

كما أدت كثرة الحراس الشخصيين حول “أوزرلي” في إغضاب الصحفيين، مما منع بعضهم من التواصل معها وإجراء أي لقاء سريع.

 

لكنها في النهاية وقفت أمام الجميع وقالت كلمة مختصرة عن حبها لدبي، وأنها من المدن المفضلة بالنسبة اليها وتأتي لزيارتها كثيرا.

 

من ناحية أخرى، نفت مريم الأخبار التي انتشرت عنها منذ مدة، والتي أفادت عن عزمها ترك ​​ والإبتعاد للإهتمام بتربية إبنتها “لارا”.

 

وأكدت أنها مستمرة في عملها بتركيا بل وتتلقى عروضاً للمشاركة في أعمال جديدة، لكنها لاتزال في مرحلة دراستها.