تعتبر الراقصة ​الارمنية “​” أحد أشهر الراقصات المصريات، التي هزت عرشهنّ يوم شاركت في أحد الافلام، فمن اين أتت هذه الراقصة؟.

 

هي في الاصل من ​روسيا​ وعاشت هناك، وتعلمت وأحبّت النوع الشرقي وارادت تعلّمه، الا ان الزي الذي يعتبره البعض جريئا وهو الخاص ب​ الشرقي​، جعل اهلها يعترضون في البداية على مهنتها لكنها شرحت الموضوع لاهلها بعدها.

 

وفي ظل أدائها المحترف استطاعت ان تُظهر موهبتها، الا ان بعض رجال الاعمال والمنتجين رأوا فيها مشروع ممثلة اباحية لكنها اعترضت على الموضوع وسافرت الى الدول العربية وصولاً الى حيث حققت شهرة كبيرة، اتهمت باهانة ​العلم المصري​ واهانة الحجاب.بحسب “الفن”

 

وصدرت قرارات عديدة بترحيلها لكنها باءت بالفشل واستطاعت ان تتحايل بطريقتها على القانون فدبرت زواجاً عرفياً مع احد اعضاء فرقتها من اجل الاحتفاظ باقامتها في مصر وكان الزواج العرفيّ سرياً.