هل تذكرون البريطانية التي اعتقلتها السلطات المصرية في اكتوبر الماضي، وعرفت بـ”“، بعدما تمّ ضبط 290 قرصًا من “الترامادول” بحوزتها بعد وصولها إلى الغردقة؟! .. صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، نشرت صوراً تُظهرها للمرّة الأولى في سجن النساء بمنطقة “القناطر” في خلال قداس عيد القيامة.

”، البالغة من العمر 34 عامًا، هي السجينة التي ظهرت وهي تجلس في الصف الأمامي للكنيسة خلال القداس، علماً أنها تقضي حكماً بالسجن 3 سنوات .

وتبدو ”سائحة الترامادول“ مختلفة اختلافًا جذريًا عن مظهرها المعتاد، كما قالت شقيقها جاين سينكلير: “إنها لم تعد تشبه شقيقتي التي أعرفها”.

وتبين اللقطات آخرين قبل أن تظهر بلامر التي تبدو حزينة في الصف الأمامي، وكانت ترتدي “جلابية” بيضاء اللون وأقراطاً ويبدو أنها تضع طلاء الأظافر الأبيض.

 

مصدر بوزارة الخارجية البريطانية علّق على اللقطات بالقول: “هذه هي طريقة مصر في استعراضها أمام العالم”.مضيفاً: يريدون معرفة أنها ما زالت في الحجز وأنهم يعتنون بها.

 

وادعى المصدر أنها وضعت عمدًا بالصف الأمامي من قبل المسؤولين لهذا الغرض.