أصيب فتىً روسي، بتهتكٍ في جمجمة رأسه، بعدما اعتدى عليه شخص كان يحاول والدته، حيث حاول الضحية منعَ المُعتدي من القيام بفعلته النكراء.

الفتى “فانيا كرابيفين” ذو الـ15 عاماً، عاد من مدرسته ليجد والدته تتعرض لمحاولة اغتصاب من جارهم، فأمسك بالحديد الخاص برفع الأثقال محاولاً التصدي له، إلا أن المغتصب “رومان برونين” تغلب عليه محطما رأسه.

على إثرِ تلك الضربة، دخل الفتى “كرابيفين” في غيبوبة، مصاباً بتهتك في الجمجمة.

وبحسب صحيفة “ديلي ميل” البريطانية، تجري الآن مهمة تعليم الفتى “كرابيفين” السير وتناول الطعام مرة أخرى بعد ان استيقظ من غيبوبته.