أثارت تصريحات جديدة للرئيس الفرنسي إيمانويل جدلا واسعا بمواقع التواصل، بعد دفاعه عن والإسلام الذي وصفه بأنه ينتشر بكثرة في .

 

https://twitter.com/DrAlshayji/status/985911480917921798

 

وفي الوقت الذي تشهد فيه أوروبا عامة، وفرنسا خاصة جدلاً متزايداً حول الحجاب  والنقاب، دعا الرئيس الفرنسي إلى وجوب احترام الحريات الدينية في بلاده، للحفاظ على وحدة المجتمع، مشيراً إلى أنه يحترم كل امرأة ترتدي الحجاب.

 

وفجر الرئيس الفرنسي الآتي من حزب “وسطي” يميل إلى اليمين، مفاجأة خلال لقاء صحفي مساء الأحد بإعلانه أنه لا يؤيد حظر الحجاب في فرنسا.

 

ورداً على سؤال حول ارتداء الحجاب، قال ماكرون: أحترم كل امرأة ترتدي الحجاب، وعلى الفرنسيين احترام ذلك، لست من مؤيدي حظر الحجاب.

 

 

كما أوضح ماكرون في لقاء مع صحفيين من قناة بي إف أم، وموقع ميديا بارت، مساء الأحد، أنّ الدين الإسلامي بدأ ينتشر في فرنسا بكثرة عقب موجات الهجرة التي شهدها العالم في السنوات الأخيرة.

 

وأضاف قائلاً: اليوم يتراوح عدد المواطنين الفرنسيين بين 4.5 إلى 6 ملايين شخص، فالدين الإسلامي يعتبر جديدا بالنسبة لفرنسا، والكثير من مواطنينا يخافون من الإسلام وأنا أقول لهم، بأنه يجب احترام حرية المعتقد لكي نبقى موحدين.

 

إلى ذلك، أشار أن الخوف من الإسلام ناجم عن تعاظم التيارات الراديكالية والمتطرفة، مبيناً أنّ الإسلام الحقيقي لا يعني التطرف.