في واقعة تعكس ضحالة فكره وتشكك في مدى صحة شهادته العلمية، تبنى مستشار ولي عهد أبو ظبي عبد الخالق عبد الله ما تم تداول من معلومات جديدة التي ستحول إلى جزيرة ، مؤكدا بأن هناك نية من المستثمرين حول نشر مجموعة من أسماك القرش والتماسيح داخل القناة.

 

وقال “عبد الله” في تغريدة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” وأثارت سخية المغردين:” المستثمر الذي ينوي تنفيذ قناة سلوى الى ستحول قطر الى جزيرة تبتعد يوما بعد يوم عن الساحل السعودي سوف يملأ القناة بسمك القرش والتماسيح وأسماك تأكل ”.

 

تغريدة مستشار “ابن زايد” وضعته موضع سخرية لاذعة من قبل المغردين الذين كشفوا ضحالة فكره وتبنيه لأفكار غير منطقية، خاصة بعد تأكيده على احتواء القناة البحرية على التماسيح على الرغم من أن التماسيح لا تعيش في البحار، في حين وصف البعض تغريدته بروايات الجدات اللاتي كن يرويهن  على الأبناء قبل النوم.

https://twitter.com/khalidalhajari/status/984519184288833536

https://twitter.com/QZgrt84/status/984525615650009095

وكانت صحيفة “سبق” السعودية قد كشفت عن تفاصيل مشروع قناة سلوى البحرية الذي تدرسه المملكة، ومن المخطط أن يفصل قطر عن شبه الجزيرة العربية ويحولها إلى جزيرة.

 

وأضافت الصحيفة السعودية، أنه من المقرر أن يمول المشروع جهات سعودية وإماراتية استثمارية من القطاع الخاص، فيما ستتولى شركات مصرية مهام حفر القناة المائية.

 

وذكرت مصادر الصحيفة أنه من المخطط إنشاء قاعدة عسكرية سعودية في جزء من الكيلومتر الفاصل بين الحدود القطرية وقناة سلوى البحرية، بينما سيتم تحويل الجزء المتبقي إلى مدفن نفايات للمفاعل النووي السعودي الذي تخطط السعودية لإقامته، فيما سيكون محيط المفاعل النووي الإماراتي ومدفنه في أقصى نقطة على الحدود الإماراتية القريبة من قطر.