“شاهد” مطالبات بإغلاقها .. عُمانيون غاضبون عقب تنظيم جامعة صحار مسابقة مختلطة لشد الحبل!

تداول ناشطون عمانيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك وتويتر” مقطع فيديو يظهر تنظيم الخاصة مسابقة مختلطة لشد الحبل شارك فيها عدد من الشبابا والشابات من طلبة الجامعة.

 

ووفقا للفيديو المتداول الذي رصدته “وطن”، فقد ظهر اصطفاف أعداد كبيرة من الطلاب الذين ارتدى معظمهم الجلابيب البيضاء، وكذا العديد من الطالبات اللاتي ارتدين العباءات السوداء والنقاب، وقد وقف عدد منهم للمنافسة، حيث تبادل الشباب والفتيات والسقوط على أرضية الحرم الجامعي وسط صيحات المتنافسين.

وفور انتشار مقاطع الفيديو، انهالت التعليقات الغاضبة عبر العديد من الهاشتاجات على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” وصلت إلى الترند العالمي في ساعات معدودة، وسط مطالبات بمحاسبة المسؤولين عن تنظيم مثل هذه الأنشطة.

 

ووصل الأمر بالتعليقات الغاضبة إلى المطالبة بإغلاق الجامعة لحين التحقيق في الأمر ومحاسبة المسؤولين عنه، منتقدين أن يتم تنظيم مثل هذه المسابقات تحت أنظار الدكاترة والمحاضرين.

 

قد يعجبك ايضا
  1. هزاب يقول

    تنشد عن الحال هذا هو الحال ! والمشهد والصورة يغني عن السؤال ! مع الاعتذار لأبو نورة صاحب الأغنية من الزمن الجميل! آخرتها شد حبل رجال ونساء ! وكل يوم هم يضحكوا على الآخرين ومطلعين عباد الله شياطين وهم ملائكة! سقوط أخلاقي مدوي يتناسب مع السقوط والتردي السياسي والاقتصادي والثقافي!

  2. بنت السلطنه يقول

    هزاب
    قلنالك الحال من بعضه شاهد طلبة أسيادك في أبوظبي.

    https://youtu.be/hcxJRcfwZOQ

  3. عربي انا يقول

    اللهم اهدهم واصلحهم .
    العمانيون ساده الاخلاق وغضبتهم سيكون لها وقع في كل من وقف وراء هذا الفعل الذي لا يليق بالعمانين ابدا.
    اطمئن يا هزاب اذا عور قلبك البرئ المشهد وجعلك تحاول الصيد فالماء العكر اطمئن العماني اصيل ويعرف كيف يهذب الشوارد

  4. هزاب يقول

    سادة الأخلاق! ما شاء الله ! هل تملك آية قرانية تدل على ذلك؟ هل لديك حديث شريف يوضح صراحة بأن الأخلاق تخص شعب معين؟! ماذا عسى أن ينتج من غضبة الشعب؟ تذكر ربما كلمة تقول لصاحبها دعني! ودع عنك التملق والكذب والخداع ! قلبي لا يعوره أي شيء فقط رسالة لبعض العمانيين وهم قلة من نصبوا أنفسهم ملائكة وبلدهم المدينة الفاضلة ! وسقطوا في الوحل ! والقادم اكبر وأفضح ! وسيعور فلب المتملقين المتزلفين!

التعليقات تخضع للمراجعة قبل النشر

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.