أجرى محادثات اليوم مع في ولاية فلوريدا، وذلك في مستهل زيارته للولايات المتحدة التي ستتضمن لقاء بالرئيس الأميركي دونالد ترمب.

وقال الديوان الأميري القطري في بيان إن أمير دولة قطر التقى الجنرال فوتيل بمقر القيادة في قاعدة ماكديل الجوية بمدينة تامبا في ولاية فلوريدا، حيث بحثا تطوير علاقات التعاون الإستراتيجية المشتركة بين البلدين.

وتناول الاجتماع آفاق التعاون العسكري والدفاعي الإستراتيجي في إطار الإعلان المشترك للاتفاق الأمني الذي أعلن عنه في الحوار الإستراتيجي الأول بين قطر والولايات المتحدة في فبراير/شباط الماضي، ودوره في تنسيق جهود محاربة الإرهاب.

وأشاد فوتيل بدور دولة قطر المحوري ومشاركتها الفعالة في مكافحة الإرهاب والعمل على استقرار الأمن بالمنطقة من خلال قاعدة العديد الجوية، ومن خلال تعاونها المشترك مع الولايات المتحدة.

بدوره، قال أمير قطر إن التعاون الإستراتيجي بين الدوحة وواشنطن قوي ومستمر في هذا المجال، بالإضافة إلى العديد من المجالات الأخرى التي تحكمها المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الصديقين.

 

وأوضح الشيخ تميم أن تعميق التعاون الإستراتيجي الثنائي العسكري والأمني ضروري من أجل مكافحة الاٍرهاب ولتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة.

وحضر الاجتماع الموسع في القاعدة الجوية الوفد الرسمي المرافق لأمير قطر وعدد من القيادات العسكرية القطرية وكبار ضباط القيادات البرية والجوية والبحرية الأميركية.

 

وعقب الاجتماع زار أمير قطر مركز عمليات القوات الخاصة، حيث استمع إلى إيجاز عن أبرز العمليات التي تديرها القيادة المركزية الأميركية.

 

وتأتي زيارة أمير قطر بالتزامن مع تواجد ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في الولايات المتحدة، حيث كان قد بدأ زيارته في 20 مارس / آذار الجاري، وما زالت مستمرة.

 

وتعد هذه هي المرة الأولى التي يتواجد فيها ابن سلمان والشيخ تميم منذ اندلاع الأزمة الخليجية في دولة واحدة.

 

وقد بدأت الأزمة في 5 يونيو / حزيران 2017، حين قطعت كل من السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر، ثم فرضت عليها “إجراءات عقابية” بدعوى دعمها للإرهاب، وهو ما نفته الدوحة.