شن الأمير السعودي المنشق هجوما عنيفا على حكام المملكة العربية ، موضحا الكثير مما يدور خلف الكواليس داخل أسرة “آل سعود”، لافتا إلى أن هناك تغييرا مهما سيطرأ من داخل العائلة ضد سياسات ولي العهد .

 

وقال “آل سعود” في حوار أجرته معه قناة “الحوار” الفضائية إن هناك “تحركا قريبا في ”، مضيفا: “إن شاء الله سنكون رمزا لانتشار العدالة الإسلامية الحقيقية المبنية على الشورى والعدل”.

 

وأوضح “آل سعود” أن الملك سلمان، ورغم وجود عدد من أبنائه يمتازون بصفات أفضل من ولي العهد، إلا أنه رأى بابنه محمدا “سلمان صغير”، ولذلك صدّره للمشهد، وفق قوله.

 

 

 

وأكد الأمير المنشق على أن الملك سلمان مغيّب عن الأحداث، وهو “مصاب بالزهايمر منذ العام 2012″، على حد قوله.

 

وكشف أن الولايات المتحدة وإسرائيل وضعتا شروطا أمام محمد بن سلمان قبل تنصيبه ملكا للسعودية، منها “ضمان أمن الملاحة الإسرائيلية عبر مضيق تيران، والتطبيع العلني مع إسرائيل، وأخيرا ما يعرف بصفقة القرن التي يتم من خلالها التنازل عن أحقية الفلسطينيين بالقدس”.

 

ولفت “آل سعود” إلى أن جميع سجناء الريتز كارلتون من الأمراء ممنوعون من السفر لغاية الآن، مضيفا أنه “لو سنحت لأحدهم فرصة التغيير لما تردد”.

 

وفيما يتعلق بفساد العائلة الحاكمة، أكد “آل سعود” على أن جميع الأمور المحرمة على عامة الشعب السعودي مباحة داخل القصور الملكية، في إشارة إلى تمييز الأمراء على بقية المواطنين.

 

يشار إلى أن الأمير خالد بن فرحان آل سعود غادر السعودية آخر مرة في العام 2007، وحصل على اللجوء السياسي في بعد العام 2013، وقال إنه كان يشعر بالخطر على حياته، قبل أن ينشق عن العائلة الحاكمة.

 

وكان خالد آل سعود ذكر، في مقابلة سابقة، أن والده سُجن لمدة ست شهور في عهد ، بعد نصيحة قدمها لأمير حينها، ، مطالبا إياه بمنح مزيد من الحريات.