حاول الكاتب والمفكر العربي المعروف الدكتور ، مدير المركز العربي للأبحاث، تفسير معنى عبارة “تصريحات صادمة” بإسقاط الشرح على نماذج عملية والتي شملت عدة تصريحات لزعماء عرب أثارت جدلا واسعا منهم الزعيم الليبي الراحل معمر القذافي وولي العهد السعودي .

 

ووفقا لما رصدته (وطن) دون “بشارة” في تغريدة عبر حسابه الرسمي بـ”تويتر” ما نصه:”تصريحات صادمة؟ مصطلح ناجم عن تناسٍ قهري لهوية من أدلى بها ومواقفه.”

 

وتابع موضحا:”فكر بالقائل ولن تجدها صادمة! لكن التعبير عن الصدمة مبرر إذا كان تعبيرا عن موقف، او استهجان.”

 

 

وأضاف في تغريدة أخرى لتبسيط المعنى مستشهدا بتصريحات “القذافي” الغريبة التي كان أشهرها عبارة “من أنتم”، وكذلك تصريحات محمد بن سلمان عن التي أثارت جدلا واسعا، ولم ينسى تصريحات بشار الأسد (الفضائية) عن قصفه لشعبه بالبراميل المتفجرة عندما فاجأ محاوره وكأنه (حمل وديع) بالقول:”هل تصدق أن رئيس يقصف شعبه ببراميل متفجرة؟”

 

ودون ما نصه:” أسئلة خالدة لقادة عرب لا يفترض أن يصدم بعدها أحد: 1.ماذا تعني بالبراميل المتفجرة، هل تصدق أن رئيس يقصف شعبه ببراميل متفجرة؟ لا أعرف من هو إبراهيم القاشوش هل قلت انه مغني؟ 2. من أنتم؟ 3. ما هي الوهابية؟ نحن لا نعرف ما هي؟”

 

 

يشار إلى أن ولي العهد السعودي محمد بن سلمان، زعم في حواره الأخير مع مجلة “ذا اتلانتيك” الأمريكية أنه لا يعرف “الوهابية”.

 

الصحافي جيفري غولدبيرغ، الذي حاور بن سلمان، سأل الأخير: ” الفئة الأكثر تحفظاً في كانت تأخذ أموال النفط وتستخدمها من أجل تصدير الأيديولوجية الوهابية التي تعد أكثر تعصباً وتطرفاً في الإسلام، والتي يمكن أن يُنظر إليها على أنها أيديولوجية متوافقة مع فكر “الإخوان”؟.. فرد عليه بن سلمان:” قبل كل شيء، هذا المصطلح “الوهابية”، هل يمكنك أن تعرّفه لي؟ أنا لا أعرف أي شيء عنه!”.

 

وقد عبر الصحافي الذي اتضح أنه “صهيوني ملتزم، خدم في جيس الاحتلال الإسرائيلي“، عن اندهاشه من رد بن سلمان قائلا: ماذا تقصد بأنك لا تعرف أي شيء عن الوهابية.. أنت ولي عهد المملكة العربية السعودية. بالتأكيد أنك تعرف الوهابية.. إنها حركة أسسها ابن عبد الوهاب في القرن الثامن عشر، وهي ذات طبيعة أصولية متطرفة وتفسير متشدد للسلفية”.

 

فرد بن سلمان “لا أحد يستطيع تعريف ما تسمونه الوهابية. ليس هُناك ما يسمى بالوهابية. نحن لا نؤمن بأن لدينا وهابية. ولكن لدينا في السعودية مسلمون سُنّةً وكذلك لدينا مسلمون شيعة. ونؤمن بأن لدينا في الإسلام السني أربع مدارس فقهية، كما أن لدينا العلماء الشرعيين المعتبرين ومجلس الإفتاء. نعم، في السعودية واضحٌ أن قوانيننا تأتي من الإسلام والقرآن، ولدينا المذاهب الأربعة (الحنبلية، الحنفية، الشافعية، والمالكية)، وهي مذاهب تختلف في ما بينها في بعض الأمور، وهذا أمر صحي وفيه رحمة”.

 

واعتبر بن سلمان أن أسرته آل سعود، التي أسست ” الدولة السعودية” استعانت بالشيخ محمد بن عبد الوهاب، مثل آخرين” وأن أساس حكم آل سعود “يستند إلى ولاء الناس ثم تأمين المصالح كافة، ومنها الاقتصادية، وليس المصالح الأيديولوجية التوسعية مثلما لدى ما أسماه “مثلث الشر” (في إشارة إلى والإخوان والجماعات الإرهابية)”.