يبدو أن كثيراً من وسائل الإعلام السعوديّة والإماراتية، تصرّ على قذارتها المعهودة وتعلن (تصهينها) دون خجل لتصف فلسطين اليوم بـ #مسيرة_العودة_الكبرى بـ”القتلى” في أخبارها وتقاريرها.

وظهر ذلك جليا في تغريدات “العربية” و”سكاي نيوز” وصحيفة “عكاظ” وصحيفة “الشرق الأوسط” وغيرها على تويتر، التي لم تجد أي خجل في وصف الشهداء بالقتلى متفوقين على الصهاينة أنفسهم.

وشن ناشطون بتويتر هجوما عنيفا على إعلام الحصار الذي كان يصف قتلى الامارات والسعودية بالشهداء أثناء الحرب على . وفي المقابل يصف الشهداء الفلسطينيين بالقتلى.

واستشهد 8 فلسطينيين وأصيب ما يزيد عن 1100 آخرين حتى الآن برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي، الذي استهدف متظاهرين سلميين شاركوا في مسيرات العودة الكبرى في قطاع غزة.

 

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية باستشهاد كلا من عمر وحيد أبو سمور (27 عامًا) شرق خانيونس، ومحمد كمال النجار (25 عامًا) شرق جباليا، ومحمود معمر (38عام) شرق رفح، ومحمد أبو عمر (22عامًا) شرق الشجاعية، وأحمد أبو عودة (19عامًا) شرق غزة، وجهاد فرينة (33عامًا) شرق غزة، ومحمود سعدي رحمي شرق غزة، وابراهيم ابو شعر (22عاما).

 

وانطلقت صباح اليوم الجمعة في قطاع غزة، مسيرات متوجهة نحو السياج الفاصل بين القطاع وإسرائيل، تلبية لدعوة وجهتها فصائل فلسطينية بمناسبة الذكرى الـ 42 لـ “يوم الأرض”، الذي يصادف اليوم الجمعة، فيما أدّى عشرات الآلآف صلاة الجمعة، على الحدود.

 

وانطلق آلاف الفلسطينيين باتجاه عدة مواقع، شمال ووسط وجنوب القطاع، تم تحديدها من قبل اللجنة المنظمة للمسيرات، وتبعد نحو 700 متر عن السياج الفاصل.