يبدو أن الحشود الضخمة التي بدأت تتوافد الى الحدود بين والأراضي الفلسطينية المحتلة، للمشاركة في فعاليات مسيرة “العودة الكبرى”، أثارت الذعر والرعب مبكراً في قلب وزير الأمن الإسرائيلي ، ودفعته للتغريد باللغة العربية لأوّل مرّة، مهدداً المشاركين في المسيرة.

 

ويشارك في الفعاليات أطياف الشعب الفلسطيني ومن أماكن لجوئهم كافة، وذلك بعد مرور نحو 70 عامًا على نكبة وتهجيرهم من أرضهم.

 

وغرّد “ليبرمان” على حسابه في “تويتر” مهدداً: “الى سكان قطاع : قيادة حماس تغامر في حياتكم. كل من يقترب من الجدار يعرض حياته للخطر. انصحكم مواصلة حياتكم العادية والطبيعية وعدم المشاركة في الاستفزاز”.

وبدأ الآلاف من أهالي قطاع غزة صباح الجمعة التوجه مشيًا على الأقدام نحو المناطق المحاذية للأراضي المحتلة عام 1948 ، للمشاركة في مسيرة العودة بذكرى يوم الأرض.

 

ونصب المواطنون منذ مساء أمس مئات الخيام على بعد 700 متر من الشريط الفاصل مع .

 

ومن المقرر أن يقيم المشاركون في المسيرة صلاة الجمعة في مخيمات العودة، على أن تبدأ الفعاليات بعد الظهر مباشرة.

 

ودعت حركة حماس جماهير الشعب الفلسطيني في كل مكان للمشاركة الواسعة في “مسيرة العودة”، والالتزام الدقيق بسلميتها والابتعاد عن أي مظهر من المظاهر التي يمكن أن تحرفها عن هدفها، فيما قالت فتح إنها “تواصل استعداداتها لإنجاح المسيرة”.