كشف طماح اليافعي، العميد المتقاعد من الجيش اليمني والمقرب من الرئيس بأن الأخير رفض تلبية دعوة إماراتية رسمية لزيارة أبو ظبي.

 

وقال “اليافعي” في تدوينة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:”فخامة الرئيس هادي يرفض طلب رسمي تقدمت به دوله الامارات لزيارتها و يرد عليهم الذي يريدنا يجي عندي حفظه الله ورعاااه رجل دوله يفتكروه مثل عبيدهم”.

 

يشار إلى ان  أخر زيارة قام بها الرئيس منصور هادي الى أبوظبي كانت في نهاية شباط/ فبراير 2017، بعد اسناد قواتها تمردا عليها في مدينة (جنوبا)، حيث لم يحظ بأي حفاوة من القادة الإماراتيين، بل استقبل بشكل باهت عند وصوله مطار العاصمة الإماراتية من قبل مسؤول مخابراتها، اللواء، لواء علي الشامسي.

 

وبحسب ما تسرب عن كواليس الزيارة آنذاك، فإن ولي عهد أبوظبي التقى بالرئيس هادي، قائما، ولفترة وجيزة، تقدر ببضع دقائق، قبل أن يغادر، دون أن يعقدا أي لقاء  موسع، فيما أوكل عقد اللقاء لمسؤول الاستخبارات الشامسي.

 

وبلغت أزمة العلاقة بين الرئاسة اليمنية وسلطات أبوظبي حدا غير مسبوق، انعكس على ملف الاستقرار في مدينة عدن الذي يتخذ هادي وفريقه الحكومي منها مقرا له، وصلت حد الانفجار العسكري في عدن أواخر كانون الثاني/ يناير الماضي، وتدخل الامارات لمساندة محاولة انقلابية قادها المجلس الانتقالي الجنوبي وقوات “الحزام الأمني” برا وجوا.

 

وكانت الحكومة اليمنية،  قد وجهت قبل أيام رسالة الى مجلس الأمن، تشكو دور التحالف الذي تقوده ، ودعمه لقوات خارجة عن سيطرتها، بل تعمل على تقويض الاستقرار في المحافظات المحررة جنوبا.