في فضيحة جديدة كشفت ما تسمي نفسها بـ”شبيبة ” الإسرائيلي، عن تنظيمها عربية – يهودية، في ، تشمل زيارة لمعالم سياحية ما بين 4-7 أبريل/نيسان المقبل.

 

وبحسب ما اعلنته شبيبة حزب العمل فإن الجولة في الأردن ستشمل زيارة مناطق البتراء ووادي رم، إضافة إلى مسير في منطقة وادي بن حمّاد، في محافظة الكرك، جنوبي الأردن.

 

ووفقا لما نقل عن منظمي ورشة العمل التطبيعية، فإن المسيرة المزمع تنفيذها في محافظة الكرك قد تم تأجيلها إلى شهر أيلول/سبتمبر المقبل.

 

وكشف منظمو الفعالية عن وجود جهة أردنية، تساعدهم في تنظيم ورشة العمل في الأردن، وفقا لما نقله موقع “خبرني”.

 

وأضاف المنظمون أنهم لم يسجلوا عربا للمشاركة في الفعالية، حتى تاريخه، رغم طابع ورشة العمل العربية – اليهودية.

 

وكانت نشرة إعلانية، لـ”شبيبة حزب العمل” الصهيوني، كشفت عن ورشة عمل مزمعة، بين الرابع والسابع من نيسان المقبل، تستهدف شبانا من العرب واليهود.

 

ودعت النشرة، الناشطين العرب واليهود الذين تتراوح أعمارهم، بين 25-40 عاما، إلى التسجيل بالفعالية، المزمع إقامتها في الاردن.