“شاهد” هكذا اعتقلت قوات الامن بغزة المطلوب الرئيسي بتفجير موكب الحمدلله بعد قتله اثنين من عناصرها

2

أعلنت الأجهزة الأمنية التي تديرها حركة حماس في قطاع غزة, الخميس, اعتقال المطلوب الرئيسي في تفجير موكب رئيس الوزراء الفلسطيني رامي الحمدلله, أنس أبو خوصة, وهو مصاب, بعد عملية حصار واشتباكات مسلحة مع مطلوبين في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

 

وأعلنت حركة حماس مقتل اثنين من عناصر الأمن الداخلي خلال الاشتباكات مع مسلحين مطلوبين بعملية التفجير.

وذكرت المصادر ان العنصرين هما زياد الحواجري وحماد أبو سويرح من الأجهزة الأمنية.

واكد إياد البزم المتحدث باسم وزارة الداخلية والأمن الوطني في غزة، ان الأجهزة الأمنية اغلقت النصيرات وسط قطاع غزة بالكامل ومنعت الدخول أو الخروج، حيث حاصرت عددا من المطلوبين على خلفية قضية تفجير موكب رئيس الوزراء، وجرى اشتباك مسلح بين القوة الأمنية والمطلوبين.

 

وكان قد قال شهود عيان ان قوة امنية تابعة لوزارة الداخلية في غزة تحاصر منزلا تحصن فيه مطلوبون لها بقرية الزوايدة وسط قطاع غزة. وفق ما ذكرت وكالة معا المحلية.

 

واكد الشهود سماع دوي اطلاق نار متقطع في المكان الذي وصلت اليه سيارات اسعاف.

 

وجاءت محاصرة المنزل في ظل حالة استنفار قصوى في اوساط الاجهزة الامنية في غزة بحثا عن المطلوب انس ابو خوصة المتهم الرئيس في تفجير موكب رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله في غزة الاسبوع الماضي.

 

وشهدت شوارع غزة حواجز امنية يجري خلالها تفتيش السيارات والتدقيق في هوية ركابها.

 

وكانت وزارة الداخلية في غزة أعلنت عن مكافاة قدرها خمسة الاف دولار لمن يدلي بمعلومات عن المطلوب ابو خوصة، فيما طلبت حماس من السكان التماس العذر للإجراءات الامنية المتخذة.

 

ودعت وزارة الداخلية في غزة وسائل الإعلام إلى التروي وعدم التسابق في نشر الأخبار غير الدقيقة، وانتظار الرواية الرسمية من وزارة الداخلية والأمن الوطني.

قد يعجبك ايضا
2 تعليقات
  1. باهي فركس يقول

    يا اخوة يا حماس الله ينصركم علي عباس و زعرانة بدنا نشر التحقيق كاملا حتي لو تم فضح كل العالم حتي لو ترامب او السيسي لة علاقة بالموضوع يرجي نشرها كاملة بالصوت و الصورة حتي يعلم العالم كلة نجاسة الخنزير عباس و فرج و الحمد الله

  2. حفتر وفلتر يقول

    حتى اللي باقي في بطن امه يعرف ان حادث التفجير مدبر من عباس ودحلان وبن زايد والصهاينه … وذلك تمهيد لانجاز صفعة القرن

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

This website uses cookies to improve your experience. We'll assume you're ok with this, but you can opt-out if you wish. Accept Read More