يبدو أن الأمور بالمملكة العربية قد انقلبت رأسا على عقب بعهد “ابن سلمان” وتبدل الحال بشكل مخيف، فبعدما كان مشايخ المملكة هم نجوم الشاشة والساحة وذاع صيتهم وانتشرت مؤتمراتهم، انقلبت الآية وتصدر مطربو مصر الساحة لدرجة إعلان الفنان عن حفل غنائي جديد له يوم 31 مارس بعد نفاد تذاكر حفله الأول الذي لم يبدأ بعد هو الآخر والمقرر يوم 30 مارس الجاري.

 

وأكد “حسني” في منشورٍ له على حسابه الشخصي “بإنستغرام”، أن حفله الجديد سيقام في 31 مارس الجاري، في مركز الملك فهد الثقافي بمدينة .

 

A post shared by Tamer Hosny (@tamerhosny) on

 

وكانت تذاكر أول حفل غنائي للفنان المصري في المملكة، قد نفدت بعد ساعات قليلة من طرحها للجمهور، 1 مارس/آذار 2018.

 

وانتشر فيديو على مواقع التواصل الاجتماعي، لجمهور تامر حسني، وهم يتسابقون لشراء تذاكر الحفل أوائل الشهر الجاري، فور أن قام موظفو متجر “فيرجين ميغاستور” في السعودية، بفتح أبوابه لهم، على أنغام إحدى أغنياته الشهيرة.

 

ويبدو أن رؤية ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وسياسته الانفتاحية، قد فتحت أبواب المملكة على مصراعيها أمام مشاهير الفن والغناء، فبعد الضجة الكبيرة التي أحدثها الإعلان عن حفل الفنان المصري تامر حسني في السعودية أواخر مارس الجاري، فاجئت هيئة الترفيه السعوديين بحفلات أخرى جديدة لمشاهير عالم الغناء.

 

وأعلنت الهيئة العامة للترفيه السعودي، عن تنظيمها لحفل غنائي للمطرب المصري محمد حماقي، خلال شهر أبريل المقبل.

 

كما أعلنت الهيئة أن السعودية ستستضيف خلال شهر أبريل المقبل أيضا المطرب وائل جسار، ليكون هو أول مطرب لبناني يحيي حفلا غنائيا في السعودية.

 

وشهدت السعودية خلال الشهور الماضية، عدة حفلات لمطربين عرب وأجانب، أبرزهم المطربة اليمنية بلقيس والموسيقار العالمي ياني، وحفل “راب” للمطرب نيللي، وذلك وفقا لرؤية 2030 التي أعلنها ولي العهد محمد بن سلمان.