للمرة الثانية على التوالي وفي ظرف زمني لا يتجاوز الشهرين وفي محاولة منها لسرقة تاريخ وحضارة ، تداول ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي مقطع فيديو لإعلان ترويجي لشركة “الفطيم” الإماراتية يظهر فيه استيلاء أبو ظبي على أراض عمانية.

 

ووفقا للإعلان الترويجي الصادر عن شركة “الفطيم” لمول ورصدته “وطن”، فقد تعمد الإعلان إزالة محافظة “” من وضمها داخل .

الفيديو الترويجي الذي تعمد ضم “مسندم للإمارات أشعل موجة غضب لدى المغردين العمانيين، الذي أكدوا أن الهدف هو شن حرب على عمان لقيامها بتطوير ميناء مسندم بالتعاون مع الصين، في حين أوضح آخرون بأن ضم “مسندم” للإمارات يؤكد بأن واقعة متحف “اللوفر أبو ظبي” لم تكن بالخطأ وإنما متعمدة.

يشار إلى أنه بعد أن قامت في يناير/كانون الثاني بحذف قطر من على خريطة للخليج عرضت بمتحف “لوفر أبو ظبي” وبررت الأمر بأنه (هفوة غير مقصودة)، لفت ناشطون إلى أن ذات الخريطة ظهرت بها محافظة “مسندم” العمانية داخل حدود الإمارت، ما أثار غضبا واسعا في سلطنة عمان.