يبدو أن السلطات الواسعة التي حصل عليها رئيس هيئة الرياضة بسبب قربه من “ابن سلمان”، قد جعلته متوحشا ويستغل هذه السلطة لإرضاء غروره وقهر أي شخص يخالفه حيث ملأ صدره الكبر وجعلته السلطة يدوس رقاب الناس دون أن يُسأل.

 

وظهر ذلك جليا في مشادة تويترية بينه وبين أكبر رجل أعمال مصري، الذي رغم كل نفوذه وأمواله وعلاقاته الواسعة خضع لـ”آل الشيخ” في النهاية وحذف التغريدة محل الخلاف، ما أثار تعجب النشطاء واستغرابهم من مدى السلطة التي يحظى بها “ابن سلمان” حتى يخضع رجل مثل “ساويرس” لرغبته.

 

وكان “ساويرس” قد علق على تغريدة أحد المتابعين، الذي ذكره بموقف سابق له، عندما دعم المجلس السابق للأهلي، برئاسة محمود طاهر، وترددت حينها اتهامات من نوع «ساويرس اشترى الأهلي».

 

وعلق ساويرس قائلًا: «اتباع بالريال»، في إشارة إلى دعم المستشار تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الرياضة السعودية، في قضية تجديد عقد عبدالله السعيد، صانع ألعاب الأهلي، مؤخرًا.

 

يجدر الإشارة، إلى أن مجلس إدارة الأهلي الحالي، برئاسة محمود الخطيب، يتلقى سخرية على نطاق واسع، بعد تدخل “آل الشيخ”، لحل الأزمة المالية في تجديد عبدالله السعيد وأحمد فتحي.

 

ورد آل الشيخ، على تعليق ساويرس، كاتبًا: «الأهلي لا يقدر بثمن، وحاول تبعد عن الموبايل وأنت مش مركز.. فاهمني طبعا!».

 

 

وبعد رد “آل الشيخ”، قام ساويرس بحذف تعليقه الأول، ورد مرتعبا من تركي آل الشيخ محاولا تبرير تعليقه الذي أغضبه: «الأهلى بالفعل لا يقدر بثمن ولم يباع لما أنا زورته ولم يباع عندما زورته أنت، أنا أرد على ما قالوه وقتها هذا هو المقصود لأنهم أشاعوا ذلك عند زيارتي وستجد من يشيع المثل بعد زيارتك وأي مساعدة للنادي مقبولة ومقدرة كأهلاوي صميم وأنا مركز ولا أقصد أي إساءة».

 

 

ورد تركي آل الشيخ: «ده العشم والأهلي أولا».