ووريت “مينا”، ابنة المعروف “حسين باشاران”، الثرى، بعدما قضت مع صديقاتها السبع، اثر تحطم مروحيتهنّ أثناء عبورها الأجواء الإيرانية، خلال عودتهنّ من مدينة دبي، حيث أقمن حفلة وداع عزوبية، إذ كان من المقرر عقد حفل زفاف الفتاة “مينا الشهر” القادم.

 

وقد حمل خطيب مينا باساران (28 عاماً) نعشها في الجنازة التي أقيمت، الخميس، في إسطنبول، فيما بدا عليه التأثر الشديد.

وبدلاً من إقامة حفل زواجهما في الـ 14 من أبريل/نيسان 2018 كما كان مقرراً، قام الشاب مراد جيزير بنعي خطيبته في كلمة وداع أخيرة أمام نعشها المغطى بالورود قائلاً: “ملاكي طيبة القلب، أحبك كثيراً انتظريني”.

وفي الجنازة التي شهدت تأبين مينا واثنتين من صديقاتها في مسجد بمنطقة أتاكوي بمدينة إسطنبول، التقطت صور لـ”سنان أورفالي” زوج مصممة الأزياء بورجو جوندوجار أورفالي منهاراً عند نعش زوجته خارج المسجد.

ورغم وفاة 3 من طاقم الطائرة مع الفتيات الـ8، إلا أن جسد الطيار بيريل جيربس لم تتم استعادته بعد، بحسب صحيفة Daily Mail البريطانية.

 

وكانت السلطات الإيرانية عثرت على الصندوق الاسود للطائرة التركية المنكوبة التي تحطمت علي مرتفعات مدينة شهر كرد، جنوب غرب إيران، بعدما اصطدمت بجبل، ما أدى إلى مقتل 11 شخصاً كانوا على متنها.

 

وذكرت قناة ‘7’ التركية ان قائدة الطائرة التركية المنكوبة “ملكة قوّت”، قد طلبت خفض الارتفاع في اخر اتصال لها قبل سقوط الطائرة.

 

وقالت القناة انه وبعد طلب قائدة الطائرة طلب الهبوط وخفض الارتفاع انقطع الاتصال مع برج المراقبة، ويبدو ان مشكلة فنية قد حصلت للطائرة او انها اصطدمت بشيء.