قالت صحيفة “بيزنس إنسايدر” البريطانية إن رجل الأعمال الأميركي من أصل لبناني -الذي يحقق معه المحقق الخاص بالتدخل الروسي المحتمل روبرت مولر- سبق أن أدين بعشر تهم في بحق قاصرين في جمهورية التشيك.

 

وتنقل الصحيفة تصريحا للناطقة باسم محكمة بلدية براغ قالت فيه إن المحكمة كانت قد أدانت جورج نادر – الذي يقدم نفسه على أنه المستشار المقرب لولي عهد أبوظبي - بعشر قضايا تتعلق بالانتهاك الجنسي بحق قاصرين، وحكمت عليه بالسجن لمدة سنة في مايو/أيار 2003.

 

وأضافت الناطقة أن الجرائم وقعت بين عامي 1999 و2002 وأن نادر قضى بعض الوقت في سجن براغ ثم أمر بطرده، وأكدت أن رجل الأعمال الأميركي أدين بتهمة إفساد أخلاق القصّر والانتهاك الجنسي واستغلال صبية دون السن القانونية.

 

وأوضحت الصحيفة أن الأحكام أشارت إلى أن نادر كان يقدم المال والمجوهرات والهواتف النقالة والملابس مقابل خدمات جنسية من القصر.

أفلام إباحية

 

وتتابع بيزنس إنسايدر أن نادر كان قد اتهم في عام 1985 في واشنطن بالتورط بقضية أفلام إباحية للأطفال، لكن التهمة أسقطت لاحقا.

 

ونقلت الصحيفة عن أحد محامي نادر قوله إن ما يسرب عن موكله إنما يهدف إلى إسكاته ومنعه من مواصلة التعاون مع المحقق الخاص روبرت مولر، “ولكن ذلك لن يحدث”.

 

في سياق آخر، كانت “نيويورك تايمز” وقناة “سي أن أن” الأميركيتان قد كشفتا قبل أيام أن مولر حقق مع نادر بشأن مدى تأثير الأموال الإماراتية على سياسة الرئيس الأميركي دونالد ترمب.