بعد الإهانة التي وجهتها الخارجية الإيرانية لولي العهد السعودي ووصفه بالساذج والكاذب، وعلى الرغم من صمت الخارجية حيال هذه الإهانة، إلا ان وزير خارجية “مملكة الريتويت” أصر أن يطبل لولي نعمته.

 

وقال “آل خليفة” في تغريدة له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن”:” صاحب السمو الملكي الامير محمد بن سلمان نطق بالحق في مقابلة سي بي اس ، و بين موقفنا الصلب و الثابت في وجه معسكر الاٍرهاب و العدوان . و على الناطق الإيراني ان يتأدب و لا يرمي غيره بصفات نظامه الإرهابي الكذاب”.

وكان المتحدث باسم الخارجية الإيرانية بهرام قاسمي قد شن هجوما غير مسبوق على ولي العهد السعودي محمد بن سلمان واصفا إياه بالساذج والكاذب، وذلك بعد تشبيهه للمرشد الأعلى للثورة الإسلامية في علي خامنئي بالمستشار الألماني الراحل أدولف هتلر، واعتباره أنه لا يوجد وجه للمقارنة بين السعودية وإيران في جميع المجالات.

 

وقال “قاسمي” في تصريحات له نشرها الموقع الإلكتروني الرسمي لوزارة الخارجية الإيرانية تعليقا على مقابلة “ابن سلمان” مع قناة “سي بي اس” الأميركية، إن “هذه التصريحات لا تستحق الرد لأنه ساذج متوهم ولا يتفوه الا بالكلام المر والكاذب ولا يعرف من السياسة والكياسة سوى اطلاق الكلام الفظ في غير محله بعيدا عن الحكمة”.

 

وتابع قائلا: إن تصريحات “ابن سلمان” البعيدة عن الدراية والمدفوعة بالعصبية المجحفة تذكرنا بجاهلية البدو وتعيد للاذهان تحدياتهم الخاوية، مضيفا أنه “لو كان هذه الامير الشاب يفكر بهذا الشكل فلماذا يستنجد بين الحين والاخر باسياده من خطر ايران وعجزه امامها ويعود في كل مره بتمنيات المهزومين خاوي الوفاض ولكن قد جرى حلبه ؟”.