أكد مدرب على عدم ندمه للمطالبة برفع الحصار الجائر عن ، موضحا بأن هدفه من المناشدة ذو بعد إنساني لا علاقة له بالسياسة.

 

وأعرب “معلول” في لقائه مع القناة “التاسعة” التونسية الخاصة عن افتخاره بالمشاركة في التحليل على  قنوات “″ الرياضية، لافتا إلى انه يتلقى 14 ألف دولار كراتب شهري لقاء تدريبه للمنتخب التونسي.

 

وحول تصريحاته المطالبة برفع الحصار عن قطر في أعقاب تاهل المنتخب التونسي لنهائيات كأس العالم في روسيا قال: “لقد تحدثت في التصريح عن رفع الحظر الكروي على الكويت، ورفع الحصار عن الشعب القطري”، وأكد أن تصريحه يحمل هدفا “إنسانيا” ولا علاقة له بالسياسة، مضيفا “لو ان شعبا عربيا آخر تعرض للحصار فاني كنت سأطالب بنفس الطلب”.

 

وفيما يتعلق بالتحضيرات لمونديال روسيا المقبل وردا على الانتقادات حول إقامتها في الدوحة، قال: “اختيار التدريب في قطر زاد في حدة الجدل”، مشيرا إلى أن هذا القرار اتُخذ من قبل رئيس اتحاد كرة القدم التونسي وديع الجريء، موضحا بأن الوجهة كانت المغرب غير ان الجامعة المغربية (اتحاد كرة القدم) اعتذرت، فتم التوجه إلى الدوحة.

 

وفي ذات السياق، قال نبيل معلول إنه فخور بالتحليل في قناة “بي إن سبورتس″، وأضاف ” اخترت التحليل الرياضي لاكتساب بعض الخبرات كما يفعل عدد من المدربين الكبار في العالم”.

 

من جهة أخرى، كشف معول عن الراتب الشهري الذي يتقاضاه جراء تدريبه للمتخب التونسي، والذي يبلغ 34 ألف دينار تونسي (14 ألف دولار)، وأشار إلى أن الراتب المذكور يُعتبر راتبا زهيدا قياسا براوتب مدربي المنتخبات المتأهلة لمونديال روسيا، لا فتا إلى أنه كان يتقاضى أجرا أعلى بعشرين مرة خلال تدريبه للمنتخب الكويتي.

 

وكان معلول قد وصف الحصار المفروض على قطر من قبل (السعودية والإمارات والبحرين ومصر) بـ”الظالم”،حيث اتهمه البعض بإقحام السياسة في كرة القدم، فيما اعتبر آخرون أنه عبر عن موقف عدد كبير من التونسيين والعرب.