عُثر في على جثة ممثلة، داخل منزلها، بعد أيام من اختفائها.

 

وقال موقع “تايمس أوف انديا”، إن الممثلة ، وجدت معلقة بحبل من سقف غرفة نومها في مدينة كوكاتا.

وأوضح الموقع، أن ساها كانت تعاني الاكتئاب الشديد بسبب عدم نجاحها في مجالها.

 

وعثرت الشرطة على رسالة في غرفة الممثلة الهندية، قالت فيها: “لم أفلح في أن أصبح ممثلة، لم أتمكّن من تحقيق حلم أي أحد”.

وقالت إن حسابات “موميتا” عبر مواقع التواصل الاجتماعى هى التى أوحت بهذه النتيجة بسبب مشاركتها الأخيرة التى عبرت فيها عن الاكتئاب التى تعانى منه، وأننا ندقق بقائمة اتصالات الهاتف المحمول الخاص بها، لنكتشف الحقيقة وأسباب إقدامها على الانتحار.

 

وذكر بيان الشرطة شهادة والدتها التى أكدت أنها زارت موميتا وبعد ظهر يوم مارس، لكن بعد عودتها إلى منزلها فى اليوم نفسه، لم يتمكن والداها من الوصول إليها عبر الهاتف، وفى اليوم التالى، تم كسر الباب من قبل الجيران فقط ليجدوها معلقة بسقف غرفتها.

 

وكانت مرميتا قد كتبت عبارة أخيرة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك قائلة: “لم أستطع أن أصبح ممثلة ناجحة، فلا يمكن أن تحقق توقعاتك فى بعض الأحيان، لذلك سأرحل إلى الأبد”.

ويأتي ساها بعد نحو ثلاث سنوات من أربع ممثلات مغمورات، وللسبب ذاته، وهو فشلهن في تحقيق النجاحات والظهور الإعلامي.

 

ونقل الموقع الهندي، عن علماء نفس، قولهم إن “التبرير الوحيد لسبب إقدام تلك الممثلات على الانتحار يعود إلى الضغط الكبير الذي تشكله هذه المهنة عليهنّ، خصوصاً عندما يواجهن عقبات في التمثيل والمال وتجارب الأداء”.

ويقول علماء نفس، إن الضغط على الممثلات يدفعهن إلى اللجوء للمخدرات، والإسراف في احتساء الكحول.