تداول ناشطون تونسيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي صورة للمرشحة التونسية للانتخابات البلدية على القائمة المستقلة “الأمل” خلال تواجدها في أحد مساجد وهي شبه عارية مما أثار موجة غضب.

 

ووفقا للصورة المنشورة التي رصدتها “وطن”، فقد ظهرت “مبروك” وهي تجلس داخل إحدى المساجد واضعة على كتفها “شالا” لتغطية كتفها وصدرها اللذين كانا شبه مكشوفين، في حين ظهرت أرجلها كاملة حيث كانت ترتدي الـ”الهوت شورت”.

 

وعلقت صفحة  “ ستبقى حرة” على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” التي نشرت الصور قائلة: ” أعوذ بالله من الشيطان الرجيم هذه اليسارية المدعوة داليا مبروك ، الإنتخابات البلدية المهدية عاصمة الفاطميين   على قائمة الأمل ( المستقلة ) و هي بعيدة كل البعد عن الإستقلال” .

 

وأضافت قائلة: “عمدت هذه العاهرة إلى الدخول الى بيت الله و التبرج فيها بكل وقاحة ، و نعم نعرف عقيدة اليساريين في العالم كله : لا يعرفون بالدين و يعتبرونه افيون الشعب” ،مضيفة “هذه التي فرحت بانتهاكها حرمة المسجد تريد أن تصبح رئيسة بلدية المهدية و المسؤولة الأولى على المساجد في عاصمة الفاطميين” .

 

وتابعت قائلة:”هذه المستقلة محسوبة على ( ليس لها من الشعبية إلا الاسم ) و الإتحاد العام التونسي للشغل و النساء الديموقراطيات ، يعني كل ما هو اليسار المتطرف “.

 

وناشدت الصفحة أهالي المهدية قائلة:”على أشراف المهدية عقابها بعدم انتخابها و عدم الالتفات إلى قائمة الأمل حتى لا تتحصل على كرسي واحد في المجلس البلدي لمدينة المهدية” .

 

واختتمت قائلة: “نعم نحن ضد اليساريين و نصرخ براينا عاليا ، اليسار يعادي الإسلام و لو قالوا كلمتهم المضحكة : هم مسلمون ثقافيا و كأن الإسلام ثقافة فقط” .

 

يشار إلى انه من المقرر أن تجرى التونسية في السادس من أيار/مايو المُقبل، حيث تشهد الفترة الحالية سجالات عدة حول الميراث وملف الثروات المنهوبة وغيرها من القضايا التي يرى بعض المراقبين أن إثارتها في الوقت الحالي تخدم أجندة سياسية وانتخابية عدد من الأطراف المشاركة في الانتخابات المُقبلة.