أوضح مصدر أمني كويتيّ، حقيقة ما جرى، بعد حالة الإستنفار التي تسببت بها امرأة أمام البورصة صباح الأربعاء، حيث جلست على الأرض، حاملةً لافتة مكتوب عليها “لا تقترب مني وإلا ستنفجر معي”.

 

وأكد المصدر أن المرأة وهي مواطنة كويتية تعاني من اضطرابات نفسية بسبب وضعها الاجتماعي كونها مطلقة، وأسرتها طردتها من البيت، وعانت من رفض أصحاب الشقق لتأجير أي شقة لها من أجل المكوث بها.

 

وأوضح المصدر أنه عند التفتيش الدقيق للمواطنة اتضح أن ليس بحوزتها أي متفجرات، وقد تم تحويلها إلى إدارة أمن الدولة للتحقيق معها وتسجيل قضية بحقها.

 

بدورها أعلنت الادارة العامة للعلاقات والاعلام الأمني بوزارة الداخلية توضيحا للفيديو الذي تم تداوله على وسائل التواصل الاجتماعي، لسيدة تجلس في أحد الشوارع الرئيسية بمدينة ، وتحمل لوحة مكتوب عليها بعض العبارات، أنه أحيلت الى مخفر شرق وتبين أنها مواطنة، مواليد ١٩٧6.

 

وذكرت الادارة في بيان لها أنه جاري التحقيق مع المواطنة من قبل الجهات المعنية لاتخاذ الاجراءات الخاصة لهذه الحالة.بحسب “القبس” الكويتية