أثارت مصادقة على مقترح قانون “تحالف الأحزاب” الذي يسمح بمقتضاه تدشين التحالف بين حزبي العدالة والتنمية والحركة القومية غضب نواب المعارضة حيث اندلعت اشتباكات عنيفة بين النواب المؤيدين والمعارضين للقانون.

 

وأثار قانون غضب المعارضة التي قالت إنه سيفتح الباب أمام الاحتيال ويعرض انتخابات 2019 للخطر، على حد قولها.

 

وبعد إعلان نائب رئيس البرلمان أيسنور باهكيجابلي نتيجة التصويت، اندلع بين المشرعين الوطنيين والمعارضين الرئيسيين وقام العديد من البرلمانيين بتبادل اللكمات والتدافع وطاردوا بعضهم البعض في الغرفة.

وأثار منتقدو الحكومة انزعاجهم من القانون لأنه يمنح المجلس الأعلى للانتخابات سلطة دمج الدوائر الانتخابية ونقل صناديق الاقتراع إلى مناطق أخرى. وستكون بطاقات الاقتراع مقبولة دون ختم المجلس الانتخابي المحلي، مما سيضفي صبغة رسمية على القرار الذي تم اتخاذه خلال استفتاء العام الماضي والذي تسبب في احتجاج واسع النطاق بين منتقدي الحكومة.

 

وبموجب هذا القانون كذلك سيسمح لأعضاء قوات الأمن بدخول مراكز الاقتراع عندما يدعون من قبل ناخب، وهو إجراء تقول الحكومة إنه سيقضي على الترهيب من قبل حزب العمال الكردستاني المحظور في جنوب شرق البلاد ذي الأغلبية الكردية.