موجة من الغضب والاستياء عمت مواقع التواصل الاجتماعي في ، بعد تداول مقطعا مصورا، أظهر عدد من نساء المملكة يرقصن وسط الرجال الذين التفوا حولهم وهم يصفقون ورجال الأمن ينظمون الحفل.

 

المقطع المتداول على نطاق واسع والذي أحدث ضجة واسعة، حيث لم يعتاد السعوديين مثل تلك المظاهر والمشاهد الغير مألوفة والتي يعتبرها السعودي خارجة عن عاداته وتقاليده، هذا المقطع كان لأحد الاحتفالات في المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية 32».

 

 

وتسبب المقطع في انتقادات حادة للنظام السعودي ومحمد بن سلمان، الذي كانت رؤيته الجديدة 2030 سببا أصيلا لظهور هذه المشاهد التي كانت ضمن التابوهات المحرمة سابقا في المملكة المحافظة.

 

 

https://twitter.com/G9OVFmIA8APh4Fi/status/973244481922326529

 

 

وأرجع ناشطون ظهور هذه المشاهد بالمملكة بصورة مفاجئة وانتشارها الواسع بشكل غريب، إلى غياب الرقابة وتقليص صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر.

 

ويرى هؤلاء الناشطون أيضا أن توسيع صلاحيات ونشاطات هيئة الترفيه “أسهم في تحويل السعودية إلى مرتع للتجاوزات والانفلات الأخلاقي”، حسب رأيهم.