قامت وزارة الخارجية الأمريكية وعبر حسابها الرسمي الناطق باللغة العربية بتصحيح تغريدة حول مساعي الولايات المتحدة لحل كادت أت تتسبب بأزمة بين دول الحصار، بعد وضعت قطر ومصر في صف واحد ضد باقي دول الحصار.

 

وكان حساب الخارجية الأمريكية قد نقل تصريحا على لسان الوزير ريكس تيلرسون قال فيه: نحن نبقى قلقين جدا حيال النزاع بين شركائنا الخليجيين و #قطر و #. والرئيس #ترامب منخرط مباشرة في النقاشات مع القادة حول هذا النزاع. والخارجية الأمريكية في مهمة في هذا الأسبوع للحديث مع الأطراف بهدف البحث عن طريقة لبدء عملية لحل هذا النزاع.

 

لتعود وتصححها على النحو التالي: “الوزير #تيلرسون: نحن نبقى قلقين جدا حيال النزاع بين شركائنا الخليجيين و #مصر مع #قطر. الرئيس #ترامب منخرط مباشرة في النقاشات مع القادة حول هذا النزاع. والخارجية الأمريكية في مهمة في الخليج هذا الأسبوع للحديث مع الأطراف بهدف البحث عن طريقة لبدء عملية لحل هذا النزاع”.

 

 

وكانت والإمارات والبحرين بالإضافة إلى مصر قد قامت بقطع علاقاتها مع قطر منذ 5يونيو/حزيران من العام الماضي بزعم دعم قطر لـ”الإرهاب”، وهي الاتهامات التي تنفيها الدوحة جملة وتفصيلا مؤكدة بأن الأزمة ليست إلا محاولة لليسطرة على القرار القطري وفرض الوصاية عليه.