أكد الكاتب والإعلامي القطري ، أن سلطات وأذرعها الإعلامية تهاجم الرئيس الصومالي المنتخب محمد فرماجولأنه رفض مخططات المشبوهة.

 

وقال الحرمي في تغريدة له عبر تويتر، إن الرئيس الصومالي ألغى اتفاقية استغلال موانئ دبي لتشغيل ميناء بربرة، ورفض الرشاوي التي قدمتها دول الحصار لقطع علاقاته مع قطر.

 

يذكر أن جمهورية تقدمت بشكوى رسمية إلى جامعة الدول العربية ضد دولة الإمارات العربية المتحدة بسبب إبرامها اتفاقية لاستغلال ميناء بربره الصومالي ووصفت الإتفاقية بأنها باطلة، وجاءت الشكوى بعنوان ” ميناء بربره الصومالي الإتفاقية الباطلة”.

 

وطالبت الصومال بإدراج الشكوى ضمن جدول إعمال مجلس الجامعة العربية، وتأتي هذه الشكوى في إطار الشكاوى المتكررة ضد إنتهاكات الإمارات التي تعبر عن تزايد القلق من خطورة الدور التخريبي الذي تلعبه الإمارات في المنطقة.

وأعتبرت الصومال في بيانها ان هذا الإتفاق يعتبر إنتقاصاً للسيادة الوطنية لجمهورية الصومال الفيدرالية، ويمثل إعتداءً وتدخلا سافرا في الشأن الصومالي وتقويض للوحدة الوطنية .

 

يذكر أن الهيئة المستقلة لمراقبة الأمم المتحدة قد دعت في مطلع يناير الماضي مجلس الأمن الدولي إلى عقد جلسة طارئة لبحث تدخل دولة الإمارات في الصومال وسعيها لتقويض الاستقرار النسبي والعبث في الديموقراطية القائمة في البلد.

ورصدت “وطن” الهجوم الإماراتي على الرئيس الصومالي عبر وسم #فرماجو_يمزق_الصومال، وأهم ما جاء في الحملة: