تحقيقا للمثل القائل الشعبي “اللي على راسوا بطحة يحسس عليها”، أثارت تغريدات لرئيس الوزراء ووزير الخارجية القطري السابق الشيخ حول “” جنون المستشار في الديوان الملكي السعودي المعروف بقائد ما بات يعرف بـ””.

 

وقال “بن جاسم” في تدوينات له عبر حسابه بموقع التدوين المصغر “تويتر” رصدتها “وطن” متسائلا:” من يستطيع أن يعيد الذباب الالكتروني وتوابعه الى القمقم ثانية؟قد يقول البعض من صنعهم أولاً يعيدهم. وأنا أقول غير ذلك كما علمنا التاريخ،فإعادة الجني الى القمقم الذي أفلت منه أصعب وأعسر كما أن هناك بين جيوش الذباب الألكتروني من ساقهم التيار ودفعهم الحقد الدفين على المنطقة وخيراتها”.

وأضاف في تدوينة أخرى: “وهذا الوضع يذكرنا بما قاله الله عز وجل في سورة الحشر حين نقض العهد مع الرسول صلى الله عليه وسلم (( يُخْرِبُونَ بُيُوتَهُم بِأَيْدِيهِمْ وَأَيْدِي الْمُؤْمِنِينَ)) صدق الله العظيم”.

ويبدو أن سعود القحطاني قد عرف نفسه بعد أن أثارت التغريدات جنونه، حيث بادر بشن هجوم عنيف على “بن جاسم” مما يؤكد بأن الكلمات قد أوجعته.

 

وقال في تدوينات له ردا على ما كشفه “بن جبر”:” حمد بن جاسم يتكلم عن الجيش الإلكتروني! من الذي منذ ٢١ عاما وهو يدفع المليارات لصناعة إعلامية متكاملة لهدم المنطقة؟ من يمول إعلام الظل (عربي٢١ وميدل ايست اي الخ)؟ من الذي ثبت بالدليل القاطع بناءه لمنظومة #خلايا_عزمي الإلكترونية بأكثر من ٧٠ ألف حساب -حتى الآن- بأسماء وهمية سعودية؟”.

وأضاف في رد آخر: “حمد بن جاسم لم يستوعب حتى الآن أن زمن المجاملة والصبر على “المراهقة السياسية” و “التصرفات العدائية” قد ولى. فنحن في مرحلة عنوانها الحزم والعزم. سياستك القديمة القائمة على تطبيق مبدأ “رمتني بداءها وانسلت” لا مكان لها اليوم. مثال لهذه السياسة: تطبيعكم مع واتهام الكبار بذلك!”.

ويبدو أن “القحطاني” لم يمتف بالرد بنفسه الأمر الذي دعاه لاستدعاء ذبابه لشن هجوم عنيف على “بن جبر”، حيث جاء على التغريديتين أكثر من 3800 رد حتى ساعة إعاد الخبر أغلبها من قبل “الذباب الإلكتروني” التابع له.