قال رجب طيب ، إن “الأحكام أو النصوص التي أخبرنا بها الله بوضوح في القرآن الكريم، لم ولن تتغيرأبدًا”.

 

جاء ذلك في كلمة ألقاها أردوغان، اليوم الجمعة، بمقر حزب العدالة والتنمية (الحاكم)، في العاصمة أنقرة.

 

وأشار الرئيس التركي إلى أن إنكار التغيير يعتبر بمثابة خداع النفس.

 

وأضاف: “لا شك هناك مبادئ لم تتغير ولن تتغير أبدا، وعلى سبيل المثال الحقيقة التي لن تتغير أبدًا أن هو الدين الأخير، ولا يمكن لأحد تغييره”.

 

وأكد أردوغان أن “ديننا الإسلام وكتابنا القرآن الكريم، وأحكامه سارية حتى يوم القيامة، بأمر ربنا عزّ وجل”.

 

وقال إن “ديننا وكتابنا القرآن الكريم لديه القول الفصل في جميع الأوقات والعصور والقواعد المتطورة وما يقابلها من طرف التطبيق الفعلي، سيتغير وفقا للوقت والظروف”.

 

وانتقد الرئيس التركي، محاولات التشكيك في السنّة النبوية، عبر إدلاء بعضهم بعبارات لا تمت لحقائق الحياة بصِلة تتسبب بتشويش عقول الناس، بينما الأوامر الربّانية الواردة في القرآن الكريم واضحة وصريحة.

 

ولفت أردوغان، إلى أن الناس يقعون في حيرة من أمرهم في ظل الأجواء التي يسود فيها الإفراط والتفريط.

 

وأردف: “على الهيئة العليا للشؤون الدينية ألا تترك الساحة خالية، وليس لأي أحد الحق أن يصنّف ديننا كيفما يشاء فاعتراضنا على هذه التجاوزات”.