اعترفت ممثلة الإغراء الكندية المعروفة بعلاقة الحب لصديقها الفرنسي ذي الأصول المغربية، ولاعب كرة القدم المحترف (32 عاماً).

وقالت: “أهتم لأمره كثيراً وأحبُّه أكثر، ونحن منسجمان، وهذا مهم جداً في زمننا.. من يعلم متى يستمر العالم من حولنا كما هو ولا تتقلّب الأمور؟”.

 

وذكرت أنه على الرغم من فشلها في 3 زيجات سابقة وفارق العمر الذي يقترب من الـ20 عاماً، فهي لا تستبعد الزواج مرة أخرى.

 

وقالت صحيفة The Sun البريطانية إن “أندرسون” تركت وراءها أضواء هوليوود؛ لتعيش في فرنسا مع عادل رامي، الذي التقته منذ بضعة أشهر فقط.

 

وبحسب تقرير The Sun، فقد وُلد رامي في كورسيكا لأبوين مغربيَّين، ثم انتقل طفلاً إلى مدينة فرغوس على الساحل الجنوبي لفرنسا.

 

ثم لمع نجمه كلاعب خط الوسط المدافع في عدة أندية محلية، قبل أن ينتقل إلى أندية شهيرة بفرنسا وإيطاليا وإسبانيا، وأسهم في فوز نادي إشبيلية ببطولة أوروبا عام 2016.

 

التقى رامي بباميلا، أول مرة، في Monaco Grand Prix back وهو سباق سيارات “الفورميولا”، في مايو/أيار عام 2018 ، ورغم أن اللاعب لا يجيد الإنكليزية فإن “لغة الجسد كانت صحيحة”، حسب تعبير باميلا، التي قالت أيضاً إن ذلك ساعدها على التغلب على شعورها بالوحدة.

 

وكشفت كذلك -حسب تقرير The Sun- أن اللاعب الشاب، الذي يصغرها بـ18 عاماً، يستغرب من روحها الشابة، ويطالبها دوماً بأن تُريه “رخصة قيادتها؛ للتأكد من عمرها الحقيقي”؛ لأنها بتصرفاتها تبدو أصغر من كثيرات يعرفهن.