في أحدث فتاوى عضو هيئة كبار العلماء بالسعودية، أجازَ الشيخ الدكتور ، جلوس الإخوة مع زوجاتهم في مجلس واحد، منتقداً من أسماهم بـ”المتشددين والمتسيبين”.

 

وقال إنه “لا بأس في السلام على زوجة الأخ بالكلام (مع عدم المصافحة)، والسؤال عن أحوالها مع التستّر والحشمة والحجاب لكن دون حصول الخلوة”.

 

وأضاف: “أنا وزوجتي وأخي وزوجته نجلس جميعًا في مجلس واحد، ونتحدث، ونشرب الشاي معًا. ليس في ذلك شيء مع الستر”.

 

وقال: “لدينا قسم متشدد، حتى إن زوجة أخيه لا يريد أن يسلم عليها بالكلام، ولا يجلس وإياها وإخوانه في مجلس واحد، وفي المقابل، هناك قسم متسيب ومتساهل، يجلسون ويأكلون جميعًا، ويصافح زوجة أخيه باليد. وكلاهما على خطأ”.