انعكست العقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية على سكان قطاع غزة فقراً ومعاناة ووجعاً اقتصادياً ضرب عصب السوق، وراح ينزف من جيوب التجار والمزارعين أرزاقهم، ففي غزة لم تتفش البطالة فقط، بل انخفضت قيمة المبيعات للسلع الأساسية، وباتت البضائع المعروضة على الطرقات أكثر من تلك التي يلتفت إليها المواطن، حتى أن بعض المرافق الاقتصادية، والتي تبيع السلع الأساسية، باتت تشكو من انخفاض التسويق، وعلى سبيل المثال، فقد اعترف أصحاب الأفران، أن الخبز، وهو من المواد الرئيسية، قد انخفضت نسبة شرائه إلى 50%، وانخفضت نسبة شراء الدواجن إلى 50%، وكذلك نسبة بيع اللحوم الحمراء، أما الملابس والأحذية فقد انخفضت نسبة البيع إلى 40% بينما انخفضت نسبة بيع المواد الكهربائية والغسالات والثلاجات والمراوح إلى ما دون 20%،  وكل ذلك يؤثر بالسلب على مجمل الحياة الاقتصادية لسكان غزة.

فكيف لو عرفت أن كيلو البندورة في غزة لا يتعدى نصف شيكل، وكيلو الخيار بأقل من شيكل، والبطاطس بالمثل، وهكذا بقية الخضروات، التي غرقت بها أسواق غزة، وفاضت عن حاجة القوة الشرائية للمواطن؟

وما أغلى الوطن!

ورغم العقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة، ورغم انقطاع الكهرباء لعشرين ساعة في اليوم، ورغم انحباس الماء لأيام، ورغم التدهور المعيشي الذي يقتل القلوب، ويعذب النفوس، و يدعو للثورة والغضب، رغم كل ذلك، فالناس في غزة يدركون أن المستهدف من عذابهم هو الوطن فلسطين، وأن المقصود من معاقبتهم، هي قضيتهم السياسية، وأن المطلوب من ساعات العتمة هو قطع رأس المقاومة، لذلك يؤثر الفلسطيني الوطن على نفسه، ويؤثر الكرامة على المهانة، ويؤثر الصبر على التذلل، ويؤثر المقاومة على الخنوع، فيجوع الفلسطيني في غزة، وإن اضطر على التفريط بحقه في السفر والانتقال والعلاج والعمل والزواج والبناء والعيش الكريم، إلا أنه يرفض بكل إباء أن يفرط بالوطن.

وما أطيب النتائج!

صبر الفلسطينيين في غزة عل كل أنواع الحصار والعقوبات باتت حقيقة فرضت نفسها على المجتمع الدولي، وعلى كل من له علاقة بمحاصرة غزة ومعاقبة سكانها، إذ بات حلف الفجور على قناعة بأن غزة لن تنكسر، وأن غزة لن تستسلم، ولن تبطش بنفسها، ولن تبيع كرامتها في سوق النخاسة، لذلك بدأ الجميع يفكر في كيفية فك الحصار عن غزة، وفي كيفية تحسين أوضاعها المعيشية، وفي كيفية تقديم الإغراءات لها بعد أن فشلت سياسة العقوبات، وهذا ما سيلمسه المواطن الفلسطيني في قطاع غزة في الفترة القريبة جداً جداً، ولن يموت الأمل.